• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

هنأ القيادة الرشيدة وشعب الإمارات

هزاع بن زايد: استضافة كأس آسيا مؤشر على نجاح مسيرة التنمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 مارس 2015

أبوظبي (وام) أعرب سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الرئيس الفخري لاتحاد الكرة عن فخره واعتزازه بفوز دولة الإمارات العربية المتحدة بحق استضافة كأس الأمم الآسيوية 2019، رافعا أسمى التبريكات والتهاني إلى القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وشعب الإمارات على هذا الفوز المستحق، الذي يأتي ليؤكد مكانة الدولة على صعيد تنظيم البطولات والفعاليات الدولية. وقال سموه إن الفوز بتنظيم هذه البطولة مصدر سعادة وفخر لكل إماراتي وخليجي وعربي وهو شهادة نعتز بها على التطور الذي بلغته الرياضة الإماراتية وعلى وجه الخصوص في مجال كرة القدم حيث تتمتع الدولة بكل المؤهلات، سواء التنظيمية أو البنية التحتية والملاعب المتطورة أو المرافق الحيوية الأخرى التي تجعلها تستضيف بكل جدارة ونجاح مثل هذه الأحداث الرياضية الكبرى. وأضاف سموه: «بهذه المناسبة يطيب لي أن أشكر كل من عمل على ملف دولة الإمارات لاستضافة بطولة كأس آسيا 2019 برئاسة محمد بن ثعلوب الدرعي، الذي قاد فريقا متميزاً ومحترفاً وصل إلى هذه النتيجة المشرفة، وكلي ثقة بأننا سنواصل مسيرة النجاح والإنجاز، وسندهش العالم بأفضل تنظيم لهذه البطولة على كافة المستويات»، مؤكداً سموه في الوقت نفسه أن دلالات هذا الفوز الكبير تتجاوز الجانب الرياضي الذي نفتخر به إلى مكانة الدولة وتقدمها ونجاح مسيرة التنمية فيها على المستويات كافة. وختم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان بالقول: «إن حرص قيادة الدولة على الارتقاء بقطاع الرياضة وتوفير كل الإمكانيات لكي يحقق هذا القطاع المزيد من النجاحات والتقدم والتطور والوصول به إلى مستوى المنافسة العالمية بدأ يؤتي ثماره ولدينا جيل كامل من العاملين في هذا القطاع في مختلف المناصب والأدوار الذين يبذلون جهوداً ملموسة حتى تصبح الرياضة وجهاً مشرفاً من أوجه التقدم والتطور والتنمية التي تشهدها الدولة وعامل جذب اقتصادي واستثماري وسياحي بالإضافة إلى البعد الاجتماعي والثقافي والشبابي الذي نعول عليه كثيرا لما للرياضة من أهمية كبرى في تنمية روح العمل والتعاون وترويج ثقافة المشاركة والتسامح والمحبة، وفي العام 2019 سيرى العالم أجمع هذه القيم كلها متجسدة في استضافتنا وتنظيمنا لهذه البطولة، فمبروك للكرة الإماراتية ومبروك مجدداً لدولة الإمارات قيادة وشعباً هذا الإنجاز الجديد، الذي يضاف إلى سجل إنجازات الدولة المشرفة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا