• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

هنأ القيادة الرشيدة والشعب

نهيان بن زايد: دلالة على مكانة الإمارات وفوز لعرب آسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

هنأ سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، القيادة الرشيدة وشعب الإمارات، بمناسبة الفوز باستضافة كأس آسيا 2019، والذي جاء ليعزز مسيرة المنجزات التنموية التي تسجلها الدولة، في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وأولياء العهود.

وقدم سموه تهانيه وتبريكاته إلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والأسرة الرياضية بهذا الإنجاز الجديد، والمكسب الرياضي المهم الذي يعزز خطط التنمية التي تعاصرها الدولة في مختلف المجالات، موضحاً سموه أن الإمارات تواصل ريادتها بحكمة القيادة الرشيدة، لتحقيق التقدم والارتقاء في شتى القطاعات بغية المحافظة على الإنجازات والوقوف في طليعة الدول.

وقال سموه: إن فوز الإمارات يعد دلالة صريحة على مكانة الدولة في القارة الآسيوية، أكبر قارات العالم، كما جددت أمام الأسرة الدولية والقارية مدى الإمكانيات الكبيرة التي تتمتع بها الدولة، من بنى تحتية متطورة ومنشآت رياضية وملاعب ذات طراز رفيع، تضاهي بها أكبر الملاعب العالمية، وخير دليل على ذلك فوز ستاد هزاع بن زايد مؤخراً بأفضل الملاعب لعام 2014 على مستوى العالم، مضيفاً سموه أن الفوز باستضافة كآس الأمم وإعادته من جديد إلى أرض الإمارات بعد 23 عاماً، يمثل مكسباً حقيقياً لمسيرات التنمية والتطور، وإضافة جديدة لرصيد الإنجازات، وترجمة ناجحة للخطط الحكومية، مشيراً سموه إلى أن تلك المكتسبات تحققت بفضل الدعم السخي للقيادة الرشيدة ودورها الريادي واهتمامها الكبير بتنمية الرياضة لتعزيز أوجه التعارف والتلاقي بين شعوب العالم.

ونوه سمو رئيس مجلس أبوظبي الرياضي بأن نجاح ملف الإمارات وتفوقه على الدول الآسيوية الأخرى، فرض نفسه عن جدارة واستحق الفوز لاستيفائه المعايير والشروط، نتيجة الدور الريادي الذي تلعبه الدولة في استضافة واحتضان أهم الفعاليات الرياضية العالمية في مختلف الألعاب، والتي بفضلها نالت ثقة وإعجاب الاتحادات الرياضية الدولية، مؤكداً سموه أن الفوز يؤكد مدى تضافر الجهود والتخطيط الدقيق والخطوات السليمة التي قادت لإسناد الاستضافة القارية عن ثقة تامة وقناعة مطلقة.

وقال سموه: إن استضافة البطولات القارية والعالمية والخبرات المتراكمة في التنظيم لعبتا دوراً بارزاً في وضع الإمارات في مقدمة الدول العالمية ذات الحضور الفاعل في الساحة الرياضية الدولية، وأثمرتا عن تطور الحركة الرياضية والسياحية والاقتصادية للدولة.

وأشاد سموه في الختام بجهود القائمين والمشرفين على ملف الإمارات والتكاتف الكبير الذي عملت به جميع المؤسسات الحكومية واتحاد الكرة والأندية الرياضية من أجل دعم نجاح الملف، ورفع علم الإمارات شامخاً في المحفل القاري الذي يحظى باهتمام منقطع النظير، مؤكداً أن فوز الإمارات هو فوز لكل عرب آسيا جميعاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا