• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

اعتقال 6 فلسطينيين بحملات دهم في الضفة

قوات الاحتلال تفرض حصاراً شاملاً على المسجد الأقصى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 مارس 2014

علاء المشهراوي، عبد الرحيم حسين (رام الله، غزة) - فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس، حصارا شاملا على المسجد الأقصى المبارك ومنعت مئات الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن الـ50 عاما من دخوله لأداء صلاة الفجر. كما عملت على عرقلة دخول حراس المسجد والموظفين والعاملين فيه رغم ابرازهم بطاقات العمل حيث تم احتجازهم على البوابات، لكن بعد مماطلة وإجراءات معقدة سمح لهم بالتوجه إلى أعمالهم.

واندلعت اشتباكات بالأيدي بين قوات الاحتلال وجموع الفلسطينيين المحتشدين أمام باب الناظر «المجلس» أحد بوابات المسجد الأقصى، بعد منع عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال المصلين من الدخول إلى الأقصى لليوم الثاني على التوالي، وقال شهود عيان «إن المقدسيين مارسوا ضغطاً على قوات الاحتلال المتواجدة على الباب في محاولة لدفعهم ودخول المسجد، في حين استخدمت قوات الاحتلال الهراوات وغاز الفلفل الحار مّا تسبب بإصابة عدد من المحتجين بينهم سيدات وأطفال».

وقاد الحاخام المتطرف يهودا غليك اقتحاماً جديداً للمسجد الأقصى برفقة مجموعة من المستوطنين، من باب المغاربة برفقة حراسات معززة ومشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال، وسط استمرار إغلاق بوابات المسجد أمام المُصلين وطلبة مدارس القدس وطلبة حلقات العلم. وقال أحد العاملين في «الأقصى» «إن هذا تطبيق فعلي لما يسمى بالتقسيم الزماني للمسجد».

وأكد مدير عام الأوقاف الإسلامية بالقدس عزام التميمي سعي الاحتلال إلى فرض واقع جديد على المدينة المقدسة وحرمان المصلين والمرابطين من دخول «الأقصى» وتفريغه من المقدسيين لتسهيل عملية اقتحامه وتهويده بفرض إجراءات مشددة عليه، معتبرا تلك التشديدات بـ»التصعيد الخطير».

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال 6 فلسطينيين خلال حملة دهم فجرا في أنحاء متفرقة بالضفة الغربية. وقال مصدر حقوقي فلسطيني «إن المداهمات والاعتقالات تركزت في الخليل، ونابلس جنوب وشمال الضفة، وان بين المعتقلين الأسير المحرر فراس نوباني. واقتحمت قوات الاحتلال أيضا عددا من المنازل بعد إلقاء زجاجات حارقة على سيارة تابعة للمستوطنين في قرية حوارة جنوب نابلس.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا