• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

رؤساء تحرير الصحف المحلية:

وسائل الإعلام تلعب دوراً محورياً في «تراحموا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يناير 2015

محمود خليل

محمود خليل (دبي)

أكد رؤساء تحرير صحف ومدراء قنوات محلية أهمية دور وسائل الإعلام المحلية في نشر أهداف حملة «تراحموا» التي وجه بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للتفاعل معها، لإغاثة مليون لاجئ ومتضرر من برد الشتاء في بلاد الشام.

وقالوا في أحاديث ادلوا بها لـ»الاتحاد» إن لوسائل الإعلام دوراً محورياً يتمثل في استعراض الأهداف الإنسانية النبيلة لهذه الحملة وتحفيز فئات المجتمع المختلفة على التبرع لإغاثة المحتاجين، منوهين بالدور الطليعي الذي تقوم به الإمارات في تقديم المساعدات الإنسانية للعديد من الأماكن في أرجاء المعمورة.

وعبروا عن تثمينهم العالي للقيادة الرشيدة التي دائما تكون السباقة بإيصال المساعدات للمحتاجين مشددين على هذه المبادرة الإنسانية بامتياز ليست غريبة على دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة التي دائما تسبق الجميع لمد يد العون والمساعدة لكل المحتاجين والملهوفين والمنكوبين في جميع أنحاء العالم.

وقال ظاعن شاهين المدير التنفيذي لقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام، ورئيس التحرير التنفيذي لصحيفة البيان: إن دور وسائل الإعلام مهم ومحوري في الحملة من خلال استعراض أهمية المساعدات ونقل صور التراحم مع الذين يعانون من هذه الكارثة منوها بان الكتاب لا يقصرون بدورهم لإيصال الرسائل الإنسانية وتحفيز الآخرين.

وبين أن وسائل الإعلام مناط بها دور وطني في جميع توجيهات القيادة الرشيدة من خلال برامج إعلامية لتسليط الضوء على آراء الناس وإبراز ما تقدمه الجمعيات الخيرية وبقية فئات المجتمع في هذا المجال وتخصيص مراسلين ميدانيين على أرض الحدث لنقل الصورة بواقعية وذلك ضمن خطة تستمر مدى أيام الحملة، مبينا أن لدى صحيفته فريق عمل جاهزا ومستعدا للقيام بكل ما هو مطلوب منه لإنجاح الحملة وإيصال رسالتها الإنسانية إلى كافة القطاعات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض