• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

16 ضابطاً في شرطة دبي يشاركون في برنامج التفاوض وإدارة الأزمات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يناير 2013

دبي (الاتحاد) - افتتح العميد أحمد حمدان بن دلموك مدير الإدارة العامة للتدريب في شرطة دبي، البرنامج التدريبي الخاص بالتفاوض الأمني وإدارة الأزمات والذي تنظمه الإدارة العامة بالتعاون مع شرطة نيو إسكتلنديارد، وبمشاركة 16 ضابطا من شرطة دبي.

وقال العميد أحمد حمدان بن دلموك في كلمة ألقاها خلال الافتتاح، وبحضور مارك مولز ضابط الارتباط البريطاني بالدولة إن هذا البرنامج يعد البرنامج الثالث من بين برامج التفاوض وإدارة الأزمات، والذي يؤكد اهتمام قيادة شرطة دبي بضرورة مواكبة أبرز القضايا الأمنية المستجدة على الساحة الإقليمية والدولية، وفي مقدمتها التفاوض الأمني وإدارة الأزمات. وتابع قائلا: إن هذا البرنامج هو من أجل إعداد مجموعة من الضباط المؤهلين على إدارات عمليات التفاوض الأمني، مزودين بأفضل المعرفة والوسائل والتكتيكات التي تساعد المفاوض على الحفاظ على حياة الرهائن والخروج بأقل الخسائر.

وأشاد مدير الإدارة العامة للتدريب بالتعاون القائم مع شرطة نيو اسكتلنديارد، والذي أثمر مجموعة من البرامج التدريبية كما أنه ساهم في تبادل الخبرات والمعرفة وتأهيل الكوادر البشرية لشرطة دبي بأفضل الخبرات.

وفي السياق ذاته، أوضح الملازم أول سعود المنصوري، المنسق العام للبرنامج أن برنامج “التفاوض الأمني واختطاف الرهائن” ساهم وخلال دوراته السابقة بتخريج 11 ضابطا من مختلف الإدارات العامة، التحقوا بدورتين متقدمتين في مجال التفاوض: وهما دورة التفاوض في حوادث الاختطاف ودورة العمل من المرتفعات، فيما يشارك بالبرنامج في دورته الحالية 16 ضابطا بينهم عدد من الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، والإدارة العامة لأمن المطارات والإدارة العامة للعمليات والإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية. وأوضح أن البرنامج يشتمل على جوانب نظرية وتطبيقات عملية، منها أهمية التفاوض ودور المفاوض في التعامل مع الحوادث والمواقف الحرجة، والتقنيات المطبقة والمعدات المناسبة والمصادر الأخرى في ظروف وحوادث التفاوض، بالإضافة إلى إطلاع المنتسبين على أهمية الاستفادة من مؤشرات التوتر والعوامل الأخرى المؤثرة في عملية التفاوض، والتعرف على المخاطر العالية والحرجة في عمليات التفاوض المختلفة ودراسة العديد من قضايا والحوادث التي تم التعامل معها بالتفاوض، ومعرفة أسباب الفشل ومعرفة دور “غرفة التفاوض” ومهام كل شخص فيها في عملية التفاوض، فيما سيخضع المنتسبون لتدريب عملي في عدد من سيناريوهات التفاوض، وتطبيق عملي حول كيفية إدخال طرف ثالث في عملية التفاوض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا