• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

كأس الاتحاد الآسيوي

العهد والاتفاق يكسبان بي ادو والكويت بخماسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2012

بيروت (ا ف ب) - استهل العهد، بطل لبنان، مشواره في كأس الاتحاد الآسيوي في كرة القدم بفوز كبير على ضيفه في بي ادو المالديفي 5 - 3 في المباراة التي أجريت بينهما أمس الأول على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية في بيروت ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة.

وفي المجموعة عينها، اكتسح الاتفاق السعودي مضيفه الكويت الكويتي وصيف بطل النسخة الماضية 5 - 1، وبسط الفريق اللبناني سيطرته بشكل مطلق في الشوط الأول وهدد مرمى في بي من مختلف الزوايا معتمداً على قوة ضاربة في خط المقدمة بوجود حسن شعيتو إلى جانب الإيفواري خليل مصطفى مع أحمد زريق وعباس علي عطوي “أونيكا” وحسن دقيق وحمزة سلامة وهيثم فاعور في الارتكاز.

وسدد عطوي كرة بعيدة أنقذها الحارس المالديفي زيازان (21)، ثم مرر اللاعب ذاته كرة رأسية إلى شعيتو فسددها من داخل المنطقة أنقذها الحارس ببراعة (23)، قبل أن يفتتح شعيتو التسجيل بعد مجهود فردي مميز تخطى على اثره ثلاثة لاعبين وسدد من خارج المنطقة كرة زاحفة في الزاوية اليمنى (29).

ترجمة التفوق

وفتح هذا الهدف شهية لاعبي الفريق اللبناني فاخترق حسين دقيق عن الجهة اليسرى عاكساً كرة عرضية ارتطمت بمدافع مالديفي وتهيأت أمام الإيفواري مصطفى الذي أدخلها الشباك (33), وبعد دقيقتين احتسب الحكم ركلة جزاء للعهد اثر اعاقة من الحارس زيازان على العاجي مصطفى انبرى لها أحمد زريق لكن زيازان انقذها بمساعدة القائم الأيسر (35). ودخل العهد في الشوط الثاني عازماً على تعزيز تقدمه وتأكيد تفوقه، وتمكن حسين دقيق من إضافة الهدف الثالث برأسية سكنت المقص الأيمن إثر عرضية متقنة من عطوي (54)، لكن الفريق المالديفي قلص النتيجة عبر ركلة حرة سددها حسين سينجيز زاحفة وأسكنها في الزاوية اليمنى لمرمى محمد سنتينا (56).

ثم خطف سينجيز الكرة من منتصف الملعب وقام بمجهود خارق تخطى خلاله مدافعي العهد حسن مزهر والأرميني الكسندر تاديفوسيان وسدد الكرة زاحفة الى يمين سنتينا (65)، وكاد الضيف أن يدرك التعادل عبر السييراليوني ابو منساري لكن سنتينا كان بالمرصاد (68) ثم ابعد دقيق الكرة عن خط المرمى اثر ركلة حرة من سينجيز (75).

وقام الساهل بتبديل موفق عندما أشرك محمد باقر يونس في الجهة اليمنى بدلاً من عباس كنعان وأعطى الحرية لزريق ليتحرك بشكل أكبر كما أدخل علي بزي بدلاً من الإيفواري مصطفى وأثمر الأمر عن الهدف الرابع للعهد بعدم تهيأت الكرة من مدافع مالديفي اثر اختراق من أحمد زريق فسددها عطوي قوية من مشارف المنطقة في قلب الشباك (77). واخترق بزي بطريقة ذكية وعكس كرة بالعرض هيأها باقر يونس بصدره لزريق الذي سددها رائعة في سقف المرمى (80) مختتماً مهرجان الأهداف لفريقه، ولكن الفريق المالديفي قلص الفارق في الدقيقة 89 إثر مرتدة سريعة منها سينجيز الكرة بينية إلى علي اشاده الذي سددها بالعارضة لترتد وترتطم بتاديفوسيان وتدخل المرمى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا