• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

كاميرون يخير المهاجرات المسلمات بين تعلم الانجليزية والترحيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 يناير 2016

أ ف ب

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، اليوم الاثنين، إن المهاجرات المسلمات اللواتي لا يتعلمن الانجليزية بشكل جيد يمكن أن يواجهن الترحيل من بريطانيا.   وأشار كذلك إلى أن ضعف مهارات الحديث بالانجليزية يمكن أن تجعل الناس "أكثر عرضة" لرسائل تبثها جماعات مثل تنظيم "داعش" الإرهابي.   ويأتي ذلك فيما أطلق حزب المحافظين صندوقا بقيمة 20 مليون جنيه استرليني (28,5 مليون دولار) لتعليم الانجليزية للنساء في المجتمعات المنعزلة في إطار مساعي الاندماج في المجتمع.   وتنص قوانين الهجرة حاليا على ضرورة أن يتحدث الزوج أو الزوجة الانجليزية قبل أن يأتي إلى بريطانيا للالتحاق بشريكه.   إلا أن كاميرون قال إن هؤلاء سيخضعون لمزيد من الاختبارات خلال عامين ونصف للتأكد من تحسن لغتهم الانجليزية.   وصرح لهيئة الإذاعة البريطانية "ي بي سي" أنه "لا يمكنك أن تضمن بقاءك في بريطانيا إذا لم تحسن لغتك الانجليزية (..) على الناس الذين يأتون إلى بلادنا مسؤوليات كذلك".   وتقدر حكومة كاميرون أن نحو 190 ألف مسلمة يعشن في بريطانيا، أي 22% منهن -- لا يتحدثن الانجليزية أو القليل منها-- رغم أنهن في بريطانيا منذ عقود.   ويقدر عدد المسلمين في بريطانيا بنحو 2,7 مليون من إجمالي عدد السكان البالغ نحو 53 مليون نسمة.   وقال كاميرون إن عدم تمكن المسلمين في بريطانيا من اللغة الانجليزية يجعلهم أكثر عرضة لتقبل رسائل الجماعات المتطرفة.   وأوضح "لا أقول إن هناك علاقة بين عدم تكلم الانجليزية وبين أن يصبح الشخص متطرفا، بالطبع لا".   وأضاف "ولكن إذا لم تكن تحسن التحدث بالانجليزية، وكنت غير قادر على الاندماج، فقد تجد أن أمامك تحديات في فهم هويتك. وبالتالي، يمكن أن تكون أكثر عرضة لرسائل المتطرفين".   وأثارت تصريحاته انتقادات جماعات وأحزاب المعارضة.

 واتهم اندي بورنهام المتحدث باسم الشؤون الداخلية في حزب العمال المعارض، كاميرون باتباع "نهج تبسيطي أخرق (..) يوصم المجتمع كله دون تمييز".

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا