• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

افتتاح تراثي لـ «خليجي المرأة» بمسقط

نورة السويدي: دعم «أم الإمارات» أكبر حافر لتعزيز إنجازات الرياضة النسائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 مارس 2015

شمسه سيف - شذى محمد (مسقط)

أشادت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام بحفل افتتاح الدورة الرابعة لرياضة المرأة الخليجية، والتي انطلقت منافساتها أمس الأول في العاصمة العمانية مسقط، وتستمر حتى 18 مارس، في الصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، ووجهت جزيل الشكر للجنة المنظمة وجهودها في حفل الافتتاح الذي عكس الحفل حسن التنظيم والاستضافة، كما حرصت على توجيه الشكر إلى جميع الاتحادات الخليجية، والتي ساهمت بإعداد الفرق المشاركة للبطولة. وتوجهت السويدي بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة والتنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (أم الإمارات) على دعم سموها للمرأة الإماراتية بشكل عام، وللرياضة النسائية على وجه التحديد، مشيرة إلى أن أيادي سموها البيضاء في توفير البيئة الرياضية الملائمة لبنات الإمارات في مختلف الألعاب كانت لها

الأثر الكبير في صقل البطلات وتهيئتهن للمشاركة بفاعلية في مختلف المنافسات على كل الصعد، كما وجهت الشكر أيضاً للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية الوطنية، لجهودهما الواضحة في دعم رياضة المرأة في كافة المحافل.

وقالت نورة السويدي التي حضرت حفل الافتتاح: «تشارك الإمارات في الدورة بأهداف كثيرة، وطموحات كبيرة، ولدينا 107 لاعبات في مختلف المنافسات ثقتنا فيهن بلا حدود، ونعول عليهن كثيرا في تحقيق الإنجازات وحصد الميداليات على ضوء الاستعدادات الجيدة التي قمن بها طوال الفترة الأخيرة تحت إشراف ورعاية اتحاداتهم ومدربيهم، وكما كانت بناتنا من فتيات الإمارات على الموعد في التحديات السابقة نتوقع أن يكن على الموعد أيضا في هذا التحدي الكبير، خصوصا أننا نجحنا في تحقيق 53 ميدالية في النسخ الثلاث الماضية، من بينها 5 في الدورة الأولى بالكويت عام 2008، و27 في الدورة الثانية التي أقيمت أبوظبي عام 2010، والدورة الثالثة التي أقيمت في البحرين عام 2013.

وأضافت: «إلى جانب المشاركة في المنافسات الخليجية القوية، فنحن نجدها فرصة مثالية لتحقيق الترابط والتواصل بين الفتيات من منطقة الخليج، وإقامة العلاقات القوية بينهن، واستغلال هذا الحدث المهم في الاستعداد للمناسبات القارية المختلفة، ومن حسن الحظ أن لدينا بطلات نجحن في شق طريقهن نحو الإنجازات منذ فترة في الكثير من الألعاب، وخصوصا الفروسية والرماية وذوات الاحتياجات الخاصة، والكرة الطائرة، والسلة، كما أن منتخب كرة اليد أقام معسكر إعداد ناجحاً في تونس، ونتوقع أن يؤتي ثماره، فضلاً عن أن منتخب التايكواندو لديه القدرة على تحقيق اختراق مميز في تلك المنافسات، ولدينا أيضا لاعبات مميزات يملكن القدرة على الإنجاز في البولينج».

وتابعت: «الرياضة النسائية في الدولة تعتمد على العمل المؤسسي، وقد حظيت باهتمام بالغ في الفترة الأخيرة بفضل رعاية سمو «أم الإمارات»، وقد تحققت لها نقلة نوعية هائلة بعد تأسيس أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية في أبوظبي، والتي تهتم بوضع الخطط والبرامج اللازمة لاكتشاف وصقل وتطوير اللاعبات في مختلف الألعاب، وتنظم مؤتمراً دولياً كل عامين عن الجوانب المختلفة في رياضة المرأة، وترعى تطور اللاعبات، وتسهم في تهيئة الأجواء المناسبة لتطوير مستوياتهن في الألعاب المختلفة. وأوضحت «بنات الإمارات محظوظات بالدعم الكبير من قبل سمو «أم الإمارات»، ونحن نشكر جهود الاتحادات المختلفة التي كانت على تواصل دائم، ومستمر مع الاتحاد النسائي العام، طوال الفترة الأخيرة التي ساهمت فيها بإعداد المنتخبات وتهيئتها للمشاركة في الحدث، ونحن نعتبر أن الـ 107 لاعبات هي 107 بطلات وسفيرات يمثلن الدولة في هذا الحدث الكبير الذي باتت تنتظره الساحة الخليجية من فترة لأخرى». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا