• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

النجم الإيفواري يحلم بالفوز على فريقه السابق

دروجبا: أشعر بالسعادة والتوتر لعودتي إلى «ستامفورد بريدج»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - تتعلق الأنظار بمواجهة الليلة بين تشيلسي وجلطه سراي في إياب دور الـ 16 لدوري الأبطال لأكثر من سبب، على رأسها أن مباراة الذهاب لم تكن حاسمة، وإن كانت نتيجتها إيجابية للبلوز، كما أن عودة النجم الإيفواري ديديه دروجبا أحد أهم اللاعبين في تاريخ النادي اللندني تحمل معها مزيجاً متناقضاً على حد وصف مهاجم جالطه سراي من السعادة والتوتر، قبل المواجهة المرتقبة أكد دروجبا للموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم أنه لا يعرف كيف سيكون رد فعله، ولكنه على ثقة من أن آلاف من أنصار البلوز الذين كان سبباً في سعادتهم يوماً ما سوف يستقبلونه بطريقة جيدة.

وأضاف دروجبا: «لدي مشاعر متداخلة، فأنا سعيد لأنني سوف أعود إلى ستامفورد بريدج وأواجه فريقي وزملائي السابقين، ولكن في الوقت ذاته هي لحظة صعبة وخاصة جداً، لأنني لا أعلم كيف سيكون رد فعلي، لقد قضيت 9 سنوات مع تشيلسي، حقاً لا أعلم كيف ستكون الأمور والأجواء في هذه المباراة، لدي شعور بالتوتر لا يمكنني التهرب منه». وتابع: «تشيلسي هو النادي الذي تعلمت فيه كل شيء، ومررت معه بكل التجارب، لقد وصلت مع هذا الفريق إلى أعلى المستويات، وخضت معه أهم وأكبر المباريات والتحديات، وكل هذا جعلني أقترب من عالم كرة القدم الحقيقي بما يضمه من أفضل النجوم والأندية، بالطبع سوف أحاول بشتى السبل مساعدة فريقي الحالي على الفوز والتأهل إلى الدور المقبل، كل هذا لن يمنع جماهير تشيلسي من استقبالي بصورة جيدة مليئة بالمشاعر الدافئة، أتطلع إلى رؤية جماهير فريقي السابق، لأن علاقتي معهم كانت وما زالت مميزة وقوية».

ولكن هل تحدث دروجبا مع جوزيه مورينيو مدربه السابق وصاحب الفضل الكبير عليه عقب الإعلان عن قرعة دور الـ 16 ؟ عن ذلك قال النجم الإيفواري: «لقد تبادلنا الرسائل، بعث لي برسالة تقول ... استمتع إنها اللحظة التي ترقبتها، وما كان مني إلا أن قلت له شكراً، هكذا بكل بساطة».

وعن مشوار جلطه سراي في النسخة الحالية قال دروجبا : «لقد تمكنا من الفوز على يوفنتوس، وهو فريق كبير، إنها ذكرى لا تنسى، كما أن تعادلنا معهم في تورينو جعلنا نؤمن بقدرتنا على العبور إلى المرحلة الحالية، وهذا ما جعلنا نشعر بأننا سوف نفعل شيئاً ما في البطولة الحالية، وفي المباراة الثانية التي أقيمت في تركيا وشهدت ظروفاً استثنائية بفعل الأجواء السيئة وتساقط الثلوج، والتأجيل الذي طالها، نجحنا في استغلال الفرص التي أتيحت لنا وسجلنا وتأهلنا».

يذكر أن الفيل الإيفواري أمضى 8 مواسم مع تشيلسي، تمكن خلالها من تسجيل 157 هدفاً في 341 مباراة، وسجل 34 هدفاً في 69 مباراة بالبطولات القارية، وحصل مع النادي اللندني على 12 بطولة أهمها على الإطلاق 3 ألقاب للدوري، ولقب دوري الأبطال عام 2012 والذي يصفه خبراء الكرة الأوروبية باللقب المعجزة لأنه شهد تأهل «البلوز» من مرحلة المجموعات بصعوبة، ثم الفوز على برشلونة والبايرن، ولعب دروجبا دور البطولة شبه المطلقة في تتويج تشيلسي باللقب القاري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا