• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

المكلا.. هنا انكسر الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يونيو 2016

ماجد عبدالله (عدن)

عادت الحياة من جديد تدب في مدينة المكلا، مركز محافظة حضرموت، بعد تحريرها بـ 24 ساعة من تحرير القوات الشرعية المسنودة بالتحالف العربي من حضور التنظيمات الإرهابية التي ظلت مسيطرة على المدينة قرابة عام و22 يوماً.

واكتظت الشوارع بالمواطنين والأهالي المتوجهين إلى أشغالهم وأعمالهم المعتادة، حيث فتحت المحال التجارية أبوابها بشكل طبيعي ودبة الحياة في أسواق المدينة العتيقة إيذاناً منهم بانتهاء حقبة سوداء مظلمة كانت جاثمة على صدر المحروسة منذ 2 أبريل 2015، تحت مسميات «أنصار الشريعة»، و«القاعدة»، و«داعش».

رسالة واضحة بعث بها أبناء المدينة سواء من الترحيب الشعبي لدخول القوات الحكومية، أو من خلال تطبيع الأوضاع بصورة سريعة في المدينة، بأن الأهالي كانوا تواقين للخلاص من هذه التنظيمات.

مدينة المكلا، أو كما يطلق عليها الأهالي محروسة حضرموت، تقع على البحر العربي، في الجزء الجنوبي للمحافظة، وهي ثالث أهم مدينة يمنية بعد العاصمة صنعاء وعدن، وبرز ظهور تنظيم القاعدة في حضرموت في عام 2012 عقب حملة عسكرية شنتها القوات الحكومية لتحرير محافظتي أبين وشبوة من سيطرة التنظيم، حيث انتقل التنظيم إلى المحافظة وبدأ بتنفيذ عمليات اغتيال وهجمات على مرافق حكومية وأخرى عسكرية في بعض المدن بساحل ووادي حضرموت، لينتهي المطاف بإعلان سيطرته الكاملة على المكلا عاصمة حضرموت مطلع أبريل من العام الماضي، ومنذ ذلك الحين ارتبط اسم تنظيم القاعدة بمحافظة حضرموت، والمدن الساحلية على رأسها المكلا بشكل خاص.

وعقب استحواذ القاعدة على القوة العسكرية التي كانت في المدينة من آليات وذخائر، شرع التنظيم بتشريع قوانين جديدة من خلال هيئات إنشائها عرفت بالحسبة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وغيرها من اللجان التي شكلها من أجل الاستحواذ على مقدرات المدينة الاقتصادية ومواردها الرئيسية، واتخذ من مبنى المؤسسة الاقتصادية موقعاً للقضاء الخاص به وموقعاً لتنظيم أحكام الإعدام التي يصدرها، حيث شهدت فترة حكم التنظيم عمليات إعدام عديدة بحق مدنيين بينهم نساء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا