• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

النصر يدخل المنعرج المهم في عدّاد الـ «58 يوماً»

«العميد» أمام اختبارات الجرأة والحقيقة الـ «13»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 مارس 2014

مراد المصري (دبي) - يصل موسم النصر إلى منعرج مهم مع عودة عجلة قطار دوري الخليج العربي لكرة القدم للدوران نهاية الأسبوع الجاري، حيث يتأهب الفريق لشد رحاله إلى الإمارة الباسمة لمواجهة الشارقة في إطار الجولة الـ 20 للمسابقة، لتنطلق رحلة تستمر لمدة 58 يوماً قد يخوض خلالها الفريق 13 مباراة ما بين مسابقتي الدوري والبطولة الخليجية للأندية.

ويعد النصر من أكثر الفرق استمرارية خلال فترة توقف منافسات الدوري حيث خاض خلالها مباراتين في المسابقة الخليجية تفوق فيهما على الخور القطري بخماسية نظيفة والبسيتين البحريني بهدف دون رد وواحدة في كأس المحترفين تغلب فيها على الوصل 3 - 2، فيما تبدو المرحلة المقبلة شاقة نسبياً مع تبقي 7 مباريات في مسابقة الدوري، فيما عليه خوض مباراتين على الأقل في المسابقة الخليجية في مرحلة العودة لدور المجموعات، ومع تصدره ترتيب المجموعة فإن لقاء الدور ربع النهائي يدخل ضمنياً ضمن الحسابات، مع احتمال خوض الفريق 3 مباريات إضافية في حال بلوغه الدور نصف النهائي والمباراة النهائية التي تقام يوم 18 مايو المقبل.

وفيما تتركز الأهداف في دوري الخليج العربي على حصد أحد المراكز الأربعة الأولى المؤهلة مباشرة إلى مسابقة دوري أبطال آسيا الموسم المقبل أو التصفيات التأهيلية لها، خصوصاً أن الفريق سيواجه منافسين مباشرين له على هذه المقاعد وهم: الشارقة في الأسبوع 20، والجزيرة في الأسبوع 21، والشباب في الأسبوع 23، فإن الفريق أمام فرصة لتسجيل رقم جديد منذ إطلاق مسابقة دوري المحترفين، حيث بإمكانه تخطي رصيده من النقاط الذي جمعه الموسم الماضي وبلغ 39 نقطة، حيث يمتلك حالياً 30 نقطة، فيما الفرصة متاحة له أيضاً لتجاوز حاجز 41 نقطة الذي حققه قبل موسمين عندما حل بالمركز الثاني فيما كانت المسابقة تتكون من 12 فريقا فقط آنذاك. ويعد هذا الموسم أحد أفضل المواسم التي يمر فيها «العميد» منذ انطلاق دوري المحترفين قبل 5 سنوات، ورغم حلوله بالمركز الخامس على لائحة ترتيب الدوري حالياً، فإنه بلغ الدور نصف النهائي لمسابقة كأس رئيس الدولة، فيما أثبت وجوده على الساحة الخليجية مع الانطلاقة القوية وتحقيقه العلامة الكاملة بشباك خالية من الأهداف، ورغم تباين الآراء في بعض الأحيان إلا إن السنغالي إبراهيما توريه عكس رؤية فنية ثاقبة بالتعاقد معه خلال فترة الانتقالات الصيفية بعدما تمكن من تسجيل 14 هدفاً في مسابقة الدوري، ويواصل المنافسة على لقب هداف الدوري، فيما تخطى رقم الإيطالي ماسكارا هداف النصر في مسابقة الدوري الموسم الماضي ب13 هدفا.

وكان المدير الفني الصربي ايفان ايفانوفيتش قد أكد سابقا أن المرحلة المقبلة تتطلب اللعب كمجموعة متكاملة مع تدوير اللاعبين دون الإخلال بتوازن الفريق ككل، وقال: «سنخوض العديد من المباريات في الأيام المقبلة تتطلب منا التركيز ومحاولة التدوير بين اللاعبين بشكل نسبي بما يضمن الحفاظ على إيقاعنا، مع مواكبة الاستحقاقات التي جعلتنا خلال الفترة الماضية نعاني من إصابة عدة لاعبين في مقدمتهم البرازيلي إيدير، فيما لم يغادر السنغالي توريه معنا إلى البحرين في البطولة الخليجية لتعرضه لكدمة في الركبة، لدي ثقة بالمجموعة بأكملها ومع قيام كل لاعب بدوره نسعى لتحقيق نتائج إيجابية».

وشهدت تدريبات النصر التي تتواصل يومياً على ملعب حميد الطاير، عودة جماعية لكافة اللاعبين الغائبين منذ فترة لأسباب مختلفة، فيما يركز توريه على التدريبات الفردية للعودة تدريجيا إلى المنافسات سواء في لقاء الشارقة المقبل أو ربما التريث والمشاركة في لقاء الجزيرة الذي يليه.

ماسكارا يطمئن على الفريق

دبي (الاتحاد) - يحرص الإيطالي جوزيبي ماسكارا على الاطمئنان على أحوال الفريق النصراوي الذي دافع عن ألوانه الموسم الماضي، ورغم عودته إلى نادي بيسكارا الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية الإيطالي، إلا أنه يتابع نتائج الفريق ويطمئن على أحوال الإدارة واللاعبين عبر مواقع التواصل الاجتماعي من حسابه الشخصي في «تويتر»، بما يعكس العلاقة المتميزة التي تجمع النصر مع عدد كبير من اللاعبين أو المدربين الذين مروا عليه في المواسم الماضية، حيث بقي الإيطالي والتر زنجا محل ترحاب داخل أسوار القلعة الزرقاء رغم إنهاء خدماته قبل أن يتعاقد مع الجزيرة، فيما يعيش محترفو الفريق حالياً أجواء جميلة برفقة عائلاتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا