• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«ريد بول» ينتقد إقصاء ريكياردو من جائزة أستراليا الكبرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 مارس 2014

ملبورن (أ ف ب) - يبدو أن نظرية المؤامرة بدأت تشق طريقها إلى الموسم الجديد من بطولة العالم لسباقات الفورمولا-1، منذ السباق الافتتاحي الذي أقيم أمس الأول على حلبة البرت بارك الأسترالية، إذ ألمح مدير ريد بول-رينو كريستيان هورنر بأن الاتحاد الدولي للسيارات غض الطرف عن الفرق المنافسة وتفرد به في موضوع مخالفة نظام استهلاك الوقود.

ويأتي موقف هورنر وأبطال العالم في المواسم الأربعة الأخيرة بعد أن قرر الاتحاد الدولي «فيا» إقصاء الأسترالي دانيال ريكياردو من سباق بلاده، وحرمانه من المركز الثاني بسبب مخالفة نظام استهلاك الوقود الذي يجبر الفرق على ضرورة عدم تجاوز استهلاك أكثر من 100 كلج من الوقود في الساعة.

وأشار الاتحاد الدولي للسيارات بعد 5 ساعات على انتهاء السباق بأن «المندوب الفني لفيا اكتشف خلال السباق أن استهلاك الوقود كان مرتفعاً، واتصل بالفريق لإعلامه بذلك، مانحا إياه فرصة الالتزام بتعليماته وتخفيض نسبة تدفق الوقود، لكيلا تتجاوز الحدود المسموح بها، لكن الفريق قرر عدم القيام بالتصحيح المطلوب».

ويهدف اللجوء إلى تدفق يتجاوز حدود الـ 100 كلج/ساعة إلى منح المحرك قوة تتجاوز الـ 600 حصان المسموح بها من قبل فيا بحسب الأنظمة الجديدة. وقرر ريد بول الذي حقق بداية موسم مخيبة بعد أن اضطر أيضاً بطل العالم في الأعوام الأربعة الأخيرة الألماني سيباستيان فيتل إلى الانسحاب من السباق بسبب مشكلة ميكانيكية، استئناف عقوبة «فيا» على أمل استعادة النقاط الـ 18 التي خسرها بعد إقصاء سائقه الجديد ريكياردو. وقد أصر هورنر على أن فريقه لم يتجاوز نسبة التدفق المسموح بها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا