• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«إياست» تكلّف «ميتسوبيشي» إطلاق «خليفة سات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 مارس 2015

(دبي - الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

كلّفت «مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة» - «إياست»، شركة «ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة»، مهمة إطلاق القمر الصناعي «خليفة سات». ويعتبر «خليفة سات» القمر الصناعي الأكثر تطوراً الذي ستطلقه لدولة الإمارات، ويعمل على تصميمه مجموعة من المهندسين الإماراتيين من «إياست».

وسيطلق «خليفة سات» على متن الصاروخ (H-IIA- اتش 2 اي) التابع للشركة، إذ سيحمل الصاروخ أيضاً القمر الصناعي «غوسات - 2»، التابع لوكالة استكشاف الفضاء اليابانية «جاكسا»، الذي سيعمل على مراقبة تطور الغازات المسببة للاحتباس الحراري على الأرض.

ويعكس «خليفة سات» التقدم الذي حققته الإمارات في مجال تكنولوجيا الفضاء وتوسّع المعرفة والخبرات الوطنية، عقب المشروعين السابقين لـ «إياست» - «دبي سات-1» و«دبي سات-2».

وكان القمر الصناعي الجديد قد طوّر في مراحله الأولى في مرافق «ساتريك إنيشيتيف» في مدينة «دييجيون» في كوريا الجنوبية، وبات المشروع حالياً في مراحل متقدمة للتصنيع في مرافق تصنيع الأقمار الصناعية المتطورة في المؤسسة التي سيتم افتتاحها قريباً.

وأكد يوسف حمد الشيباني، مدير عام «مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة»، أنه تم اختيار شركة «ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة»، نظراً لأدائها المتميّز، وسمعتها الحسنة في أوساط تكنولوجيا الفضاء حول العالم.

وأضاف أن «خليفة سات» من مراحل التصميم الأولى، وحتى إطلاقه، يعتبر مشروعاً مهماً جداً، وسيكون له تأثير بارز على مستقبل تكنولوجيا الفضاء في المنطقة، بالإضافة إلى تحقيق التنمية الشاملة في الإمارات.

وأوضح أنه بالنظر إلى مشاريع شركة «ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة»، خصوصاً إنجازاتها مع الصاروخ (H-IIA)، وسجلها الحافل بأعلى نسبة نجاح إطلاق أقمار صناعية عالمياً، نحن واثقون من أن التعاون بيننا سيكون ناجحاً، وسيستمر في المستقبل.

ومنذ إطلاق برنامج وطني لتطوير صواريخ الفضاء عام 1975، اعتمدت اليابان على «ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة» في مختلف جوانب التصنيع حتى إطلاق الأقمار الصناعية. وتبلغ نسبة نجاح إطلاق الأقمار الصناعية للشركة 96% أي 26 إطلاق ناجح من أصل 27 محاولة، ما يجعلها لاعباً أساسياً على مستوى الأنشطة الفضائية في اليابان. ويعتبر صاروخ II-Aالصاروخ الرئيس في اليابان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا