• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«الاحترار» يهدد آخر منطقة مستقرة من جرينلاند

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 مارس 2014

باريس (أ ف ب) - باتت آخر منطقة مستقرة في الغطاء الجليدي في جرينلاند التي قاومت الاحترار المناخي لفترة طويلة، تذوب بدورها ما يزيد من مساهمة هذه المنطقة من العالم في ارتفاع مستوى مياه البحار، وذلك وفق ما أفادت دراسة جديدة نشرت في مجلة «نيتشر كلايمت تشاينج» وتحدثت عن أن ارتفاعاً كبيراً في الحرارة منذ عام 2003 سرع في ذوبان الثلوج المتأتية من نهر جليدي كبير يقع في شمال شرق المنطقة.

ووفق التقديرات فإن الغطاء الجليدي شمال شرق جرينلاند قد خسر حوالى 10 مليارات طن من الجليد سنوياً بين أبريل 2003 وأبريل 2012. وذوبان الغطاء الجليدي هو من أكبر المساهمين في ارتفاع مستوى مياه البحر المسجل في السنوات العشرين الأخيرة ويشكل 0,5 ملم سنوياً من معدل الارتفاع السنوي الذي يصل إلى 3,2 ملم في السنة. وينسب جزء مهم من هذه المساهمة إلى تسارع ذوبان الغطاء الجليدي في جنوب شرق جرينلاند وشمال غربها.

وكانت المنطقة الشمالية الشرقية تعتبر حتى الآن مستقرة منذ أكثر من ربع قرن، إلا أن ارتفاع الحرارة في المنطقة بشكل كبير منذ العام 2003 سرع ذوبان الجليد فيها.

وقال مايكل بيفيس أستاذ علوم الأرض في جامعة أوهايو الأميركية «يبدو الآن أن كل أطراف الغطاء الجليدي باتت غير مستقرة»، وشدد العلماء على أن مساهمة المنطقة الجديدة لم تأخذ في الاعتبار بعد في التوقعات الطويلة الأمد لارتفاع مستوى مياه البحر. وفي سبتمبر الماضي كان الخبراء في الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ رفعوا التوقعات المتعلقة بارتفاع مستوى المحيطات وهي ظاهرة تشكل تهديداً للجزر الصغيرة في المحيط الهادئ فضلا عن الكثير من المدن الآسيوية الساحلية الكبيرة أو تلك الواقعة على شاطئ الولايات المتحدة الشرقي. وتحدث الخبراء يومها عن ارتفاع مستوى مياه البحر 26 إلى 82 سنتمتراً بحلول نهاية القرن الحالي. وهذا الارتفاع ينسب إلى ذوبان الجليد في جرينلاند وانتركتيكا فضلا عن الجليد الأرضي والتوسع الحراري للمياه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا