• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في ظل استمرار ضعف التداول

الأسهم تتحرك أفقياً بمكاسب محدودة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 مارس 2015

عبدالرحمن إسماعيل

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)

واصلت الأسهم المحلية تحركها الأفقي للجلسة الثانية على التوالي، أمس، بمكاسب محدودة بلغت قيمتها 303 ملايين درهم، جراء ارتفاع طفيف لمؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0,04%، ولم تشهد الأسواق أية مفاجآت تذكر، في ظل استمرار شح السيولة التي لا تزال عند أدنى مستوياتها، وتعكس بحسب محللين ماليين حالة من القلق والترقب من قبل المستثمرين، مما يبقي المؤشرات على مكانها من دون اتجاه واضح سواء في الصعود أو الهيوط، يتوقع استمرارها حتى إعلان الشركات عن نتائجها المالية للربع الأول من العام، وفقا لما ذكره المحلل المالي وضاح الطه.

وإزاء ضعف الثقة في الأسواق في المرحلة الحالية، فضلت شريحة من المستثمرين الدخول على سهم بنك دبي الإسلامي في آخر يوم تداول استحقاق الأرباح النقدية، التي أصبحت الأفضل في المرحلة الحالية، في ظل عدم وضوح الرؤية. وقال الطه: إن استمرار تدني السيولة يعكس حالات عدة تنتاب المستثمرين بين التردد والخوف والقلق والانسحاب، مما يؤدي إلى إحجام كلي أو جزئي عن التداول، مضيفاً أن تبعات انخفاض السيولة، تتمثل في فقدان عزم السوق وقوة الدفع، وكذلك فقدان الاتجاه وانخفاض مستوى الثقة في التحليل الفني، مما يساهم أيضاً في تراجع السيولة المتجهة للأسواق.

وأفاد بأن المخرج من الوضع الحالي الذي تمر به الأسواق يتمثل في عامل تحفيزي لن يتوفر سوى بإعلانات الشركات عن نتائجها للربع الأول، بعدما فقدت الأسواق بوصلتها لاتجاه واضح سواء في الصعود أو الهبوط، حيث لم تتفاعل أو تتجاوب مع العوامل الإيجابية الداخلية، كما لم تنسق وراء العوامل السلبية الخاصة بالأسواق الخارجية.

وأوضح أن شح السيولة ووصولها إلى مستويات متدنية، يفقد الأسواق عزمها على اجتياز نقاط مهمة عند 3800 نقطة لسوق دبي المالي، حيث يحتاج السوق إلى سيولة ضخمة لعبور هذه النقطة، مضيفاً أن ارتداد السوق، أمس، جاء متواضعاً بحجم سيولة محدود للغاية، وهو ما لا يعول عليه في موجة صاعدة قابلة للاستدامة. وأكد الطه أن أساسيات أسواق الإمارات بمستويات أسعارها الحالية لا تبرر الضعف الواضح حالياً في مستويات السيولة، والإفراط المبالغ فيها في التشاؤم، حيث تعتبر مؤشرات العائد على القيمة السوقية، والعائد على رأس المال أفضل من الأسواق الخليجية الثلاثة الكبري السعودية والكويت وقطر.

وعودة إلى الأداء، أغلق مؤشر سوق الإمارات المالي عند مستوى 4664,25 نقطة، وارتفعت القيمة السوقية لتصل إلى 756 مليار درهم، وارتفعت قيمة التداولات إلى 650 مليون درهم من تداول 326,59 مليون سهم من خلال 6254 صفقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا