• الجمعة 27 جمادى الأولى 1438هـ - 24 فبراير 2017م

بتكلفة 15 مليون درهم

هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية تطلق حملة «بذور الخير» في فلسطين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يونيو 2016

نابلس (وام)

أطلقت هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية حملة «بذور الخير» الرمضانية في الأراضي الفلسطينية، معلنةً عن صرف كفالات أيتام إضافية لأيتام فلسطين عشية حلول شهر رمضان المبارك لهذا العام.

وقال الشيخ يوسف ادعيس وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني: إن هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية والهيئات الإنسانية الإماراتية الأخرى أصبحت اسماً لامعاً في فعل الخير في فلسطين، ولها بصمات لن يمحوها الزمن في تعزيز صمود هذا الشعب وإغاثة الفقراء والأيتام والمحتاجين وإحداث التنمية في المجالات الاجتماعية والتعليمية والصحية والإنسانية.

وأكد وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني - في كلمة ألقاها في احتفال للإعلان عن الحملة - متانة العلاقات القائمة بين وزارة الأوقاف الفلسطينية والمؤسسات الإماراتية، منها هيئة الأعمال الخيرية، والهادفة إلى التخفيف من معاناة أبناء الشعب الفلسطيني وتعزيز صمود المرابطين في المسجد الأقصى المبارك والإسهام الفاعل في إحداث التنمية في كثير من مجالات الحياة.

وركز ادعيس على برنامج كفالة الأيتام، والذي تنفذه هيئة الأعمال تحت إشراف وزارة الأوقاف مؤكداً أن الهيئة أصبحت تشكل أكبر كافل للأيتام في فلسطين.

من جهته، قال إبراهيم راشد مفوض هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في الضفة الغربية: إن الهيئة خصصت نحو 15 مليون درهم لإطلاق حملة «بذور الخير»، وذلك في إطار تعزيز الدور العربي والإماراتي على وجه الخصوص في خدمة الشعب الفلسطيني وإبراز صورته والإسهام في تنميته وتعزيز صموده وذلك من خلال سلسلة برامج وأنشطة نوعية تنفذها وتوجت هذا العام بهذه الحملة الإنسانية النوعية.

وبين أن حملة «بذور الخير» تعتبر من الحملات الإنسانية الأضخم في فلسطين التي بدأت الهيئة نشاطها فيها عبر مكتبها قبل نحو 27 عاماً بموازنة لا تزيد على 150 ألف دولار، واليوم أصبحت تصل إلى 22 مليون دولار، وذلك على قاعدة أن عون أهل فلسطين واجب على كل إنسان عربي ومسلم.

كما أشاد ماجد كتانة مدير عام وزارة الإعلام الفلسطينية في نابلس، بالدور الإماراتي في دعم الفلسطينيين بكل السبل والوسائل، وقال: إن هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية أصبحت تشكل بعد سبعة وعشرين عاماً ،عنواناً بارزاً في العمل الخيري والإنساني في فلسطين وذلك من خلال إسهامها الفاعل في تحسين ظروف وحياة الفقراء والأيتام والمحتاجين وتنفيذ المئات من المشاريع التنموية في كل ركن من أركان فلسطين.

وتتكون حملة بذور الخير الرمضانية لهيئة الأعمال الخيرية الإماراتية من برنامج يتم من خلاله إقامة موائد الرحمن للصائمين في الأراضي الفلسطينية خاصة المسجد الأقصى المبارك والقدس وتوزيع طرود غذائية، ووجبات سحور، وتقديم كسوة العيد، وتوزيع مساعدات عينية على الأيتام، إضافة إلى الكفالات النقدية التي تقدمها لهم بانتظام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض