• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

قصص إنسانية ضمتها النسخة الأولى من مسابقة «أرشيفي مستقبلي» في المدارس

طالبة توثق صورها قبل 7 عمليات جراحية وشاب يرصد سيرة أبيه الشهيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يونيو 2016

ناصر الجابري (أبوظبي)

نظم الأرشيف الوطني مؤخراً، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ومجلس أبوظبي للتعليم، مسابقة «أرشيفي مستقبلي»، والتي تأتي ضمن توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني، بأهمية تثقيف الناشئة حول دور الأرشيف الشخصي، وآثاره الإيجابية على صعيد الحياة الشخصية.

وقال ماجد المهيري، المدير التنفيذي في الأرشيف: «إن نحو 80 ألفاً من الصناديق الشخصية وزعت على طلاب 230 مدرسة من مختلف مدارس إمارات الدولة، كما نظمت ورش عمل عدة، شارك خلالها 500 معلم، تتناول تعزيز وعي الطلبة بأهمية وثائقهم الشخصية، وتنمية إحساسهم بالمسؤولية، في ظل تطلع القيادة الحكيمة لجعل الإمارات الرقم الأول عالمياً العام 2021».

وأضاف: «استطاع (أرشيفي مستقبلي) أن يعرف الطلاب بأهمية وآلية التوثيق بالاستعانة بالسجلات الشخصية لطلبة المدارس، والذي يأتي في إطار رؤية ورسالة الأرشيف الوطني، وأهدافه الاستراتيجية بضرورة إثراء السجل التاريخي للدولة، وتعميق شعور الولاء والانتماء للوطن».

وقالت حسنية العلي، مدير قسم البرامج التعليمية في الأرشيف الوطني، تعليقاً على المشاركات في الدورة الأولى: «إن لجنة التقييم فوجئت بما تحتويه قصص الطلبة من مشاعر داخلية، ورسائل إنسانية نبيلة، وقيم مجتمعية مهمة»، مؤكدة وجود قصص لامست قلوب اللجنة واستطاعت أن تحقق المراكز الأولى في الجائزة».

وردا على سؤال عن أهم القصص التي أرشفها الطلبة، ذكرت العلي طالبة قامت بأرشفة صورها قبل إجراء 7 عمليات بسبب تعرضها لحادث ما، كما قامت أخرى بتوثيق عقد زواج أبويها المنفصلين، تذكيراً لها بضرورة تفادي أخطاء العلاقات الزوجية، بينما قام شاب بالاحتفاظ بالمقالات الصحفية لوالده الكاتب والتي نشرها في الثمانينات، بينما قام آخر بتوثيق سيرة والده الشهيد الذي قدم روحه لأجل دولة الإمارات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض