• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

في العرس الجماعي "دانات الإمارات"

8 دوائر حكومية بدبي تزف 110 عروس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 مارس 2015

وام

احتفلت 8 دوائر حكومية في دبي أمس بزفاف 110 عروس من سبع إمارات في احتفالية حملت شعار "دانات الإمارات" بالتزامن مع الاحتفالات بيوم المرأة العالمي .وأقيم الاحتفال بقاعة أرينا في مركز دبي التجاري العالمي حيث استمر التحضير له عدة أشهر برعاية كريمة وبحضور حرم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية الشيخة روضة بنت أحمد بن جمعة آل مكتوم.

وأكدت الشيخة روضة بنت أحمد بن جمعة آل مكتوم في كلمتها أمام الحفل أن مبادرة العرس الجماعي النسائي جاءت إيمانا بأحقية وجود أعراس جماعية نسائية أسوة بالأعراس الجماعية للرجال والتي تأتي تنفيذا للتوجيهات السامية لقيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي"رعاه الله" حول ترشيد الإنفاق في حفلات الزواج للتخفيف من التكاليف الكبيرة التي يتكبدها العرسان الجدد في بداية حياتهم الأسرية والابتعاد عن مظاهر الإسراف في الأعراس وهذا ما تم ملاحظته في كافة الأعراس النسائية التي تفوق بإسرافها على حفلات الرجال.

وتوجهت الشيخة روضة بعبارات تحث على الزواج بإعتبارها خطوة مهمة لكل امرأة.. مؤكدة على ضرورة العمل على التمسك بمبادئ الإسلام كي تكون بداية الحياة الزوجية سعيدة بالإضافة إلى الحرص على تربية الأبناء التربية الصحيحة كي يكونون حماة الوطن مستقبلا . وقالت الشيخة روضة في كلمات معب رة من أم ح فت يدها بالخير والعطاء إلى بنات الإمارات المشاركات في العرس الجماعي النسائي الثالث " إن الزواج آية من آيات الله في الكون وهو سنة الأنبياء والمرسلين والطريقة التي ارتضاها رب العالمين لبقاء الجنس البشري الذي استخلفه لعمارة الأرض فحفظ به الأنساب من الاختلاط والحقوق من الضياع كما أن المرأة هي شقيقة الرجل خلقها الله من ضلعه لتكون أقرب إلى فؤاده وقلبه فهي قرة عينه وسكنه وأم أولاده وسيدة بيته ومازال الرجل في كل زمان ومكان يبحث عن نصفه الآخر حتى يجده فإذا وجده استقر ت نفسه وهدأت حياته واختلفت نظرته للدنيا". وهنأت حرم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم جميع العرائس المشاركات في احتفالية "دانات" متمنية لهن حياة أسرية سعيدة مكللة بالنجاح والتوفيق .. وقالت " إنكن زهرة الحياة وريحانتها العطرة ومعين الرحمة ومورد الحب ومنهل الحنان الصافي .. إن المرأة هي نصف المجتمع بل أساسه ومنبعه ومن دونها تفنى الأمم وإن كل عروس تشارك في هذه الليلة هي أخت وابنة وزوجة وأم للمستقبل". وكانت الشيخة روضة بنت أحمد بن جمعة آل مكتوم هي أول من تبنت الأعراس الجماعية النسائية لموظفات وزوجات موظفي دوائر حكومة دبي التي تم الاحتفال بدورتها الثالثة هذا العام. من جانبهن تقد مت العرائس بالشكر والعرفان للشيخة روضة على هذه المبادرة الكريمة التي لاقت استحسان الجميع وقبولهن وقد أثنين على رعايتها لهذه الاحتفالية ولكل الدعم الذي قدمته لهن لإضفاء البهجة والسعادة في نفوسهن. واستمتع الحضور بأجواء العرس الجماعي النسائي الذي تضمن العديد من الفقرات الاستعراضية شملت عرض قصة الدانات وعرض لقطات مصو رة من التجهيزات الأولية للعرائس لدى نادي زعبيل للسيدات وذلك استعدادا لهذا اليوم الذي ساهم في إضفاء بريق لامع على إطلالة العرائس وهن في أبهى حلة كما تم تجهيز زفة حصرية بعنوان "أجمل دانات" من كلمات وإلقاء الشاعر علي الخوار في حين تخللت فقرات الحفل مزيجا من الرقصات الشعبية الإماراتية بالإضافة إلى زفة من التراث المغربي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض