• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

العلماء: المسلم الحق يجمع بين فقه الدين والدنيا

المشاركة في صنع الحضارة أفضل دفاع عن الإسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2012

عمرو أبوالفضل

شدد الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، على أهمية حصول خريجي المؤسسات الدينية على درجات علمية في الحداثة وما وراءها، وألا تقتصر أبحاثهم على الشريعة، مؤكداً أنه لا يليق بالعلماء والفقهاء وطلبة العلم الشرعي أن يديروا ظهورهم أمام الحراك العالمي والثقافي. وقال إن ذلك يؤدي إلى تراجع الفكرة الإسلامية وعدم قدرة أنصارها على الدفاع عنها، والاشتباك مع الخصوم في حوارات علمية وثقافية تكشف موقف الإسلام من المستجدات والمتغيرات وترد على حملات الهجوم والتشكيك.

(القاهرة)- قال الدكتور نصر فريد واصل، مفتي الديار المصرية الأسبق، إن التحديات التي تواجه الأمة الإسلامية تفرض تجديد فهم الفكر الإسلامي على مستوى نصوص الشريعة العامة والخاصة، مبيناً أن التجديد يعني مراعاة الواقع والحال فيما يستجد من أمور حادثة تخضع للحواس الخمس التي هي مجال الاجتهاد في الشريعة الإسلامية، اذ أن المستجدات لا تنتهي والنصوص التشريعية تحكم في مجال الواقع أي الحوادث التي تخضع لها نصاً.

وأكد أن التفقه في الدين من أعظم النعم التي أنعم الله بها على عباده المؤمنين المخلصين، لأنه يحقق الخير للإنسان في كل أمور الدنيا والدين، مضيفاً أن الإسلام أمر بطلب العلم في الدين والدنيا، فكل منهما مكمل للآخر، لأن الإسلام دين متكامل عقيدة وشريعة، وهو دين ودولة، ومنهج حياة متكامل، يحث على العلم ويرفع مكانة العلماء.

التراجع الحضاري

وأوضح أن الإسلام لا يعادي العلم المادي، كما يرفض الجمود والتقليد والتراجع الحضاري، ويحث على المشاركة في المستجدات والمستحدثات، وتقديم رؤية أصيلة عنها، وقال إن الدين الحنيف يدعو إلى العلم أياً كان نوعه طالما كان يهدف إلى خدمة الإنسانية، وتحقيق الرخاء والرفاهية للبشر جميعاً، كما أنه كرم العلماء، وجعل لهم منزلة رفيعة، لدرجة أنه قرنهم بالملائكة.

ولفت إلى أن العلم الذي قدره الله سبحانه وتعالى وعظمه ورفع مكانة أصحابه هو العلم الذي يهدي إلى الإيمان بالله تعالى، ويحقق للبشرية الخير والسعادة والأمان سواء كان علماً دينياً أو مادياً، لأن الله تعالى استخلف الإنسان في الأرض، وسخر له كل ما في الكون. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا