• الثلاثاء 30 ذي القعدة 1438هـ - 22 أغسطس 2017م

ينشر الأمان ويؤكد التحضر والرقي

حسن الخلق من أعظم مقاصد الشريعة ويقرب العبد من الله

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2012

القاهرة (الاتحاد)- حسن الخلق من أعظم مقاصد الشريعة الإسلامية، فكتاب الله وسنة الرسول تحث عليه وعلى التحلي به، فهو من أعظم الطاعات التي يتقرب بها العبد إلى خالقه، وليس هناك شيء يزين الإنسان ويرفع درجته عند الله، ويعلي مكانته بين الناس مثل حسن الخلق الذي هو مفتاح القلوب ومفتاح الجنة أيضا وهو الذي ينشر الأمان والأمن في المجتمعات ويؤكد رقيها وتحضرها.

صفات إنسانية

وحسن الخلق يعني أن يتحلى الإنسان بكل الصفات الإنسانية الجميلة، كالحلم والصبر والعفو والكرم، والمروءة والأدب والتواضع والمعاملة الطيبة، وغير ذلك من الصفات الكريمة.

وقد أثنى الله سبحانه وتعالى على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم بحسن الخلق، فقال جل شأنه: “وإنك لعلى خلق عظيم”، وقد وهب لنبيه الكريم حالة الليونة والعطف والبشاشة وحسن التعامل مع الآخرين، وكان يسلك هذا مع أعتى الناس وأخشنهم وأقساهم قلبا، وبهذه الطريقة جذبهم إلى الإسلام فاعتنقوه بسبب هذا الخلق الرفيع.

ويقول العلماء إن وصف النبي بأنه ذو خلق عظيم يدل على أن هذه الصفة من أعظم صفات الأنبياء، ويرى بعض المفسرين أن الخلق العظيم للنبي يتمثل في صبره وتحمله في سبيل الحق وسعة بذله وكرمه، وتدبير أمور الرسالة والدعوة، والرفق والتعامل مع الأعداء والأصدقاء من موقع العفو واللطف، وكل هذه الأمور تشير إلى أن الخلق العظيم لا ينحصر في البشاشة في مواجهة الآخر، بل هو مجموعة من الصفات السامية والقيم الأخلاقية الرفيعة.

نفع الناس ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا