• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

شريطة الاعتدال والانتظام في تناولهما

القهوة والشاي يُنظمان السكر في الدم ويُقللان مخاطر الجلطات ويكبحان تكاثر الخلايا المسرطنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2012

أظهرت دراسة حديثة واسعة النطاق تم فيها تحليل العوامل طويلة المدى التي تؤثر على صحة النساء أن الأشخاص الذين يشربون القهوة تنخفض لديهم مخاطر التعرض للكآبة بالمقارنة مع الناس الذين لا يتناولونها. وتوصل الباحثون في هذه الدراسة إلى أن الشاي والمشروبات الخالية من الكافيين ليس لها أي أثر حقيقي على القابلية للاكتئاب كما جاء في بضع دراسات غير محكمة. وهذا لا يعني أن القهوة أفضل من الشاي، بل إن العلم أثبت أن للشاي فوائد صحية عظيمة على مستويات عدة، لكن القهوة كذلك لها نصيبها الوافر من الإيجابيات والمزايا بفضل غناها بالكافيين.

تحتوي القهوة على مركبات مضادة للأكسدة تُسمى “البوليفينول”، وهي تُساعد على تنظيم مستوى السكر في الدم وتقي من تجلط الدم الذي يمكن أن يتسبب في الوفاة بعض الحالات. وفي الواقع، إذا كان الشخص يشرب القهوة بشكل منتظم ومعتدل (وليس أحياناً فقط أو نادراً)، فإن عمره يكون أطول من غيره بفضل آثار شُرب القهوة التي تُقلل مخاطر الإصابة بالجلطات القلبية والسكتات الدماغية، وذلك حسب دراسة أُجريت سنة 2008 شملت قُرابة 130 ألف شخص تُوبعوا جميعهم عل مدار عشرين سنةً.

مشروبان مفيدان

بالنسبة للشاي، فهو أيضاً غني بمركبات “البوليفينول”، وقد تبين من دراسات مخبرية استخدمت تقنية زرع خلايا نباتية وحيوانية أنه (الشاي) يُساعد في الحفاظ على شرايين الدم صحيةً وسليمةً، ويُقلل مستوى الكوليستيرول في الدم، ويقي من تراكم الصُفَيحات السادة للشرايين، ويكبح نمو وتكاثر الخلايا المسرطنة. كما أن احتواء الشاي على الفلورايد وعلى مادة أخرى شبيهة بالإستروجين يُسهم في تعزيز قوة كثافة العظام، لكن هذه المزية الأخيرة تحتاج إلى دراسات إضافية لتأكيدها. وأظهرت دراسات أخرى أن شُرب الشاي يُقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب وبعض أنواع السرطان، لكن هذا لم يُؤكد بشكل قاطع.

وأجمع الباحثون في هذه الدراسة على أن الشاي والقهوة مشروبان مفيدان لصحة الإنسان إنْ هو انتظم في شرب أحدهما أو كليهما وجعلهما جزءاً لا يتجزأ من نظامه الغذائي اليومي. لكن طبعاً دون إسراف، ودون الإكثار من مسحوق البن عند إعداد القهوة. وأضافوا أن اتباع هذا الاحتياط يهم هواة القهوة أكثر من عُشاق الشاي، فالقهوة تحوي مبدئياً ضعف ما يحويه الشاي من المنبهات المثيرة، وأربعة أضعاف ما يحويه الشاي الأخضر. ويمكن لأي شخص راشد يتمتع بصحة جيدة أن يستهلك إلى غاية 300 ميليجرام من الكافيين، وهو ما يعادل ثلاثة أكواب قهوة لا يتعدى كل كوب 240 ميليلتر، بينما تُنصح المرأة الحامل بألا يتعدى استهلاكها اليومي من الكافيين 200 ميليجرام. وفيما يخص الأشخاص الذين يُعانون من القلق والتوتر أو الصداع أو تسارع خفقان القلب أو أحد أنواع الرُعاش، فيُنصَحون بتقليل استهلاك المشروبات المحتوية على الكافيين قدر الإمكان، أو تجنبها بشكل نهائي.

آثار الإسراف ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا