• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  01:57    قرقاش: قلقون من أن الدبلوماسية قد تأثرت بسبب التسريبات        01:59    قرقاش: قدرات الوسطاء قد تأثرت بسبب تسريب المطالب        02:00    قرقاش: تسريب المطالب قوض الوساطة الكويتية         02:00    قرقاش: ما كان مقبولا من قطر قبل سنوات لم يعد كذلك        02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

لإضفاء الوضوح والشفافية في حسم القضايا الكروية

مطالب قانونية من اللجان القضائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يونيو 2016

منير رحومة (دبي)

عاشت الساحة الرياضية خلال المواسم الماضية، جملة من القضايا الكروية التي شغلت الساحة، وأثارت جدلاً كبيراً، وأسالت الكثير من الحبر، وأوجدت لغطاً بين المتابعين للقضايا، واستمرت هذه النزاعات لأشهر طويلة، فولدت ردود فعل مختلفة من القرارات وسير إجراءات التقاضي، كما واجهت بعض اللوائح القانونية المعمول بها في اتحاد الكرة سيلاً من الانتقادات، لما احتوته من غموض ونقص في التفسير، وفتح الباب للتأويل والاجتهادات، الأمر الذي دفع البعض للمطالبة بتصحيح الوضع القانوني باتحاد الكرة، وإحداث نقلة حقيقية تساهم في الارتقاء باللعبة، وذلك من خلال مراجعة شاملة للوائح، وإعادة ترتيب البيت القانوني من خلال الاستعانة بكوادر لها الخبرة والتجربة في اللجنة القانونية، حتى ينجح الاتحاد في إدارة شؤونه بدقة، كما طالب عدد من أهل الاختصاص بضرورة البحث بدقة في تشكيلة اللجان القضائية ومنح القضاة مقاليد القيادة خلال الفترة المقبلة، لما يتميز به القاضي من مواصفات تضمن النجاح في أداء المهمة، خاصة أن الدولة تضم العديد من القضاة الذين لهم دراية كروية ومتابعة دقيقة للعبة. وذهب البعض إلى البحث في أسباب تأخر اللجان في حسم القضايا وتأثير ذلك على أطراف اللعبة، مقدماً مقترحاً بعدم الحاجة إلى الإكثار من اللجان القضائية وإلغاء لجنة التمييز والاكتفاء بلجنة الاستئناف كأعلى سلطة في حسم القضايا، وهناك أيضاً من دعا إلى تفادي السلبيات التي برزت في السنوات الماضية، فيما يتعلق بإجراءات التقاضي، وذلك بإيجاد قانون موحد يوضح إجراءات التقاضي، ويمنع أي اختلاف بالنسبة لمختلف الإجراءات التي يتطلب إتباعها من قبل أطراف النزاع في تقاضيهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا