• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
  07:25     إسرائيل ترفض الحوار مع حكومة فلسطينية تشمل حماس قبل نزع أسلحتها    

بعد تحقيق آخر بطولات موسم السلة

17 لقباً للأهلي في 5 سنوات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يونيو 2016

علي معالي (دبي)

فرضت سلة النادي الأهلي نفسها بقوة على الساحتين المحلية والخليجية خلال السنوات الأخيرة، والدليل على ذلك أن الفريق نجح في تحقيق 17 لقباً خلال 5 سنوات، منها لقبان على المستوى الخليجي بالفوز بلقب بطولة الأندية الخليجية في آخر نسختين. هذا التألق اللافت، وهذه السيطرة والهيمنة الخليجية والمحلية، لم تأتِ من فراغ، بل وراءها جهد كبير وعمل مكثف منذ سنوات، حتى وصل الفرسان إلى القمة.

ولم يتبقَّ أمام الفريق سوى الوجود بقوة على المستوى الآسيوي، وهذا سيكون متاحاً لهم من خلال المشاركة في النسخة الآسيوية المقبلة، والتي يبحث من خلالها الفرسان عن مكان بين كبار القارة مثلما فعلوها في كرة القدم وتأهلوا للنهائي القاري المثير.

سلة الأهلي نجحت في أن تكلل جهدها بالعناصر المواطنة بالتتويج بلقب كأس لاتحاد للمواطنين للمرة الرابعة على التوالي، والسابعة في تاريخ هذه البطولة، ليقترب الفريق رويداً رويداً من حامل اللقب فريق الوحدة (8 مرات)، وهذا متاح للفرسان في ظل تجميد نشاط اللعبة بنادي الوحدة منذ سنوات، بعد أن نجح الفريق في مباراة أمس الأول في أن يفرض نفسه بمنتهى القوة على النصر الذي ظهر مستسلماً خاصة بعد البداية القوية للفرسان، والتي جعلت نتيجة الربع الأول (أول 10 دقائق) تحسم البطولة من خلال التفوق 34 مقابل 16، حتى أيقن كل من وُجد في صالة نادي الشباب أن اللقب في طريقه إلى القصيص مكان فرسان القلعة الحمراء.

من جانبه يرى الألماني بيتر شورمز المدير الفني لسلة الأهلي أن النهاية السعيدة لا تعكس حجم الصعوبات التي عانى منها الفريق بداية الموسم، مؤكداً أن الموسم المنتهي هو الأصعب له في مسيرته الاحترافية مع الفريق على الرغم من الإنجازات التي تحققت سواء عبر لقب كاس صاحب السمو رئيس الدولة، وثنائية بطولة الأندية الخليجية، وآخرها كأس الاتحاد للمواطنين.

وقال شومرز: «الصعوبات التي لازمت الفريق خلال الموسم الحالي، سواء على صعيد الغيابات أو الإصابات، كان لها جانب إيجابي في إتاحة الفرصة لعناصر جديدة في إثبات الذات، كان له الأثر الإيجابي في ختام الموسم، عبر إتاحة خيارات بديلة على صعيد دكة البدلاء». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا