• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

اليمن و«داعش» يتصدران تحضيرات قمة شرم الشيخ

بيان خاص حول الجزر الإماراتية المحتلة أمام اجتماع «الوزاري العربي» اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 مارس 2015

القاهرة (وام ووكالات) تنعقد في القاهرة اليوم الاثنين أعمال الدورة الـ143 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية لمناقشة التطورات السياسية لاسيما في اليمن وسوريا والعراق وليبيا والصومال، إضافة إلى جدول أعمال القمة العربية المقررة نهاية الشهر الجاري في شرم الشيخ. ويشارك في الاجتماعات الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد اللطيف بن راشد الزياني. وأكد نائب الأمين العام للجامعة السفير أحمد بن حلي أن اجتماع مجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين الذي عقد أمس الأول، أضاف بيانا خاصا فيما يتعلق بالبند الدائم حول الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة من إيران «طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبوموسى»، كما خصص قرارا للعراق نظرا لما يعانيه من التنظيمات الإرهابية خاصة «داعش»، إضافة إلى مناقشة العديد من البنود المتعلقة بصيانة الأمن القومي العربي. من جهته، قال بشر الخصاونة سفير الأردن لدى مصر مندوبها الدائم في الجامعة التي تترأس بلاده الدورة الحالية لمجلس الجامعة «إن المندوبين الدائمين اتفقوا على العناصر الأساسية لمشروع جدول أعمال القمة العربية، فضلا عن جدول أعمال مجلس الجامعة على المستوى الوزاري والذي يتضمن 24 بندا أساسيا في مقدمتها القضية الفلسطينية وسبل دعم السلطة الوطنية وصولا لتحقيق إنجاز دولة مستقلة في سياق حل يرتكز على مرجعيات الشرعية الدولية وعملية السلام الدولية ومبادرة السلام العربية. وأشار الخصاونة إلى أن الاجتماع ناقش قرارات خاصة بصيانة الأمن القومي العربي ومكافحة الإرهاب والتطرف حيث تم رفعها لوزراء الخارجية كون المنطقة تمر بمرحلة مفصلية في ظل ما تتعرض له العديد من البلدان العربية من سيطرة جماعات إرهابية على مساحات من دولها بما يهدد استقرارها واستقرار شعوبها واستقرار الدول المجاورة. وقال إن البنود المتعلقة بالأوضاع في بعض الدول تجري مشاورات بشأنها على المستوى السياسي بين وزراء الخارجية والقادة العرب لاتخاذ قرارات بشأنها سواء في اجتماع اليوم أو على مستوى القادة خلال أعمال القمة. وأدان مجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين في مشروع قرار رفعه إلى وزراء الخارجية العرب تدمير التراث الديني والثقافي في العراق على يد التنظيمات الإرهابية وخاصة التدمير المتعمد للآثار وإحراق الآلاف من الكتب والمخطوطات النادرة، ودعا الدول إلى عدم التعامل بالآثار المنهوبة وإعادتها للعراق. كما أكد مشروع القرار دعم العراق في حربه ضد «داعش»، وأكد على الالتزام بمضمون قرارات مجلس الأمن لمنع تنقل الإرهابيين عبر الحدود، والعمل على تجفيف موارد الإرهاب. ودعا إلى تفعيل مجلس الدفاع العربي المشترك بالشكل الذي يأخذ بالاعتبار الأخطار المحدقة بجميع الدول العربية والتي تهدد الأمن القومي. ودعا مجلس الجامعة في مشروع قرار آخر تم رفعه إلى المجلس الوزاري، الدول العربية كافة إلى سداد التزاماتها بالدعم الإضافي لصندوقي الأقصى والقدس وذلك تنفيذا لقرارات القمم العربية المتعاقبة بهذا الشأن. وأدان جميع أشكال التهويد التي تتعرض لها القدس الشرقية المحتلة وخاصة المخطط الإسرائيلي الهيكلي والمعروف بالمخطط 2020 والذي يرمي إلى اعتبار المدينة عاصمة موحدة لإسرائيل والهادف إلى تغيير التركيبة الديمغرافية من أجل التهويد. ودان مشاريع الاستيطان كافة باعتبارها غير شرعية وغير قانونية. كما دان استمرار سلطات الاحتلال بالحفريات والأنفاق تحت المسجد الأقصى وحوله، والمخطط الإسرائيلي الهادف إلى التهجير القسري للمقدسيين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا