• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

القوات السورية تستعد للهجوم على بلدات جديدة في القلمون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مارس 2014

ا ف ب

تستعد القوات النظامية السورية، مدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني، لشن هجوم على ثلاث بلدات قريبة من الحدود اللبنانية، بعد استعادتها الاحد مدينة يبرود ابرز معاقل المعارضة في منطقة القلمون شمال دمشق.

وقال مصدر امني سوري ان "الجيش سيطلق عملياته في كل المناطق التي تتواجد فيها المجموعات الارهابية المسلحة (في اشارة الى مقاتلي المعارضة) بحسب الخطة الموضوعة".

وأضاف ان هذه العمليات ستتركز في رنكوس جنوب يبرود، وبلدتي فليطا ورأس المعرة الى الشمال الغربي منها، والتي لجأ اليها مقاتلو المعارضة الذين كانوا متحصنين في يبرود. وتعد هذه البلدات آخر المناطق التي يتواجد فيها المقاتلون في منطقة القلمون الجبلية الاستراتيجية.

واوضح المصدر الأمني "الهدف النهائي لهذه العمليات هو تأمين المنطقة الحدودية بشكل كامل، واغلاق كل المعابر مع لبنان"، والتي يستخدمها المقاتلون كطرق امداد مع مناطق متعاطفة معهم في لبنان.

وكانت القوات النظامية مدعومة بعناصر من حزب الله، سيطرت في شكل كامل الاحد على يبرود، بعد عملية عسكرية استمرت 48 ساعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا