• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

ماكرون يغادر بكين بالإعلان عن صفقة «إيرباص» بقيمة 18 مليار دولار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 يناير 2018

بكين (أ ف ب)

اختتم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس الأربعاء، زيارته الأولى إلى الصين بدعوة إلى التحام الأوروبيين، في وقت أثبتت فيه هذه الدولة مرة أخرى قوة وزنها الاقتصادي بالإعلان عن طلبية ضخمة على طائرات «إيرباص».

وفيما كان ماكرون يستعد لمغادرة الصين بعيد الظهر في ختام زيارة دولة استمرت 3 أيام، قدمت بكين طلبية لشراء 184 طائرة إيرباص طراز «إيه 320». وتقدر الصفقة بـ18 مليار دولار بحسب سعر القائمة. وهيمنت على زيارة ماكرون مبادرة «طرق الحرير الجديدة»، المشروع الذي يثير مخاوف من تمدد نفوذ بكين السياسي غرباً.

ويستهدف المشروع دول في شرق أوروبا وجنوبها، تسارع إلى قبول الأموال الصينية، بما في ذلك في قطاعات استراتيجية، مثل اليونان التي باعت قسما من مرفأ بيريوس لشركة شحن صينية عملاقة. وقال ماكرون أمس خلال مؤتمر صحفي «إن بعض الدول أكثر انفتاحاً على المصالح الصينية، وأحياناً على حساب المصلحة الأوروبية. ولا يمكن أن نأخذ عليها ذلك، لأننا أرغمناها على عمليات خصخصة أليمة جداً».

وتابع «إن أوروبا لا تلقى كثيراً من الاحترام في الصين طالما أنها منقسمة وعاجزة عن الدفاع عن قطاعاتها الاستراتيجية»، داعياً دول الاتحاد الأوروبي إلى تبني موقف مشترك في مواجهة بكين، يغلب المصلحة الأوروبية على مصالحها الوطنية على المدى القريب.

وقال في هذا الصدد «سيتحتم علينا وضع موقف مشترك على المستوى الأوروبي إزاء طرق الحرير الجديدة، لأن تجاهلها، يعني أننا قررنا الرضوخ لها، وسيكون هذا خطأ استراتيجياً جسيماً»، مقراً بأن المشروع الصيني يثير انقسامات في التكتل الأوروبي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا