• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قوة عربية ضد الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 مارس 2015

ما أحوج العرب في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها الشرق الأوسط إلى روح الاتحاد والتضامن، ومقترح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بتكوين قوات عربية مشتركة لمحاربة الإرهاب وحماية الأراضي العربية من العناصر المتطرفة التي تعيث فساداً في العراق وسوريا وليبيا وسيناء واليمن يستحق الاهتمام، فالجسد العربي بعد كذبة الربيع العربي أصبح مثخناً بجراح لا تحصى، والغرب إذ يبدي استعداداً ظاهرياً لمكافحة الإرهاب فهو يفتح أراضيه لهذه العناصر، سواء للإقامة، والتخطيط، وتمويل العمليات الإرهابية.

وأمام تدهور الأوضاع فإن الفرصة الوحيدة لاقتلاع الإرهاب من أرضنا هي اتحاد الجيوش العربية ضد العناصر الضالة، فهناك نسور قوات الإمارات المسلحة الذين نجحوا في توجيه ضربات موجعة للتنظيم الإرهابي في سوريا، كما أن الجيش المصري خير أجناد الأرض لديه الخبرة الكبيرة في قتال هؤلاء الإرهابيين بعد المواجهات اليومية في شمال سيناء، ولا ننسى الجيش السعودي المتطور والجيش الأردني والجزائري، كلها قوات نظامية وطنية إذا تكاتفت معاً فسوف تشكل درعاً صلباً في وجه الإرهاب، بالإضافة إلى تفويت الفرصة على المحاولات الغربية للتدخل في المنطقة عسكرياً، وهي محاولات لم تكن في الماضي إلا لمصلحة الغرب أولا قبل أي شيء.

إن القمة العربية القادمة التي تعقد في شرم الشيخ إن لم ترفع شعار الاتحاد والتضامن، فإننا نضيع أهم فرصة في تاريخنا لتوحيد القوة العربية، وأخشى أنها قد تكون الفرصة الأخيرة.

يوسف أشرف - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا