• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الإمارات اسم وفعل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 مارس 2015

بدأت بالاستعداد للكتابة عن دولتي دولة الإمارات العربية المتحدة، ولكني توقفت لفترة لا أعلم ماذا أريد أن أكتب وكيف أبدأ! لم تسعفني الحروف وقتها لأصوغ أول جملة أو أبدأ بأول كلمة، كنت أفكر هل أبدأ جملتي بالفعل، فأفعال ومواقف دولتي الحبيبة الكثيرة والمشرفة، أم أبدأ بالاسم فاسم دولتي يسبقني في كل مكان وهو الذي يعرفني بالآخرين قبل اسمي! يا ترى لماذا عجزت عن أن أصوغ للإمارات نصاً!

وبعد لحظات من التأمل والتفكر علمت سبب عجزي، فلدولتي الإمارات إنجازات في الداخل والخارج، فدولتي تعمل على حمايتي كمواطنة مما قد يروع أمني، وسعيها لتوفير كل ما استحقه كمواطنة لتضمن لي الحياة الكريمة، ولأنعم فيها أنا وأسرتي وجيراني وشعب الإمارات والمقيمون، واستمرار جهودها لتبقي اسم الإمارات في كل المحافل وفي كل بقعة من العالم، تمد يدها الخيرة الحانية لتكسو العاري وتسقي العطشان وتعالج المريض وتسكن اللاجئ، ترحب بالزائر وعينها ساهرة على شعبنا، وهم في كل مكان في العالم، فإن أصاب المواطن مكروهاً جندت كل الوسائل من أجله، فترسل الطائرات لنقله حال إصابته، وإرجاع من فقد، وتسهيل سفرهم، ومعرفة أماكن وجودهم، وتحذيرهم، والاطمئنان عليهم، تعلمهم وتدربهم وتشجعهم ليكونوا سفراء شرف.

هكذا هي دولتي أحاطتني ورعتني واهتمت بكل ما أريد قبل أن أطالب أو أتحدث أو أقدم شكوى لتطوير شيء ما، دولتي تفكر وتقرر ما يسعدني ويميزني ويعمل على تطويري قبل أن أقدم شيئاً، تعطيني الدولة الكثير وبالمقابل لم تطالبني بشيء، تقوم بواجبها تجاهي وتجاه كل مواطن ومقيم على هذه الأرض، وأنا والمواطنون نحصد مع دولتي المراكز الأولى والمتميزة التي جعلت مني مواطنة فخورة بأني مواطنة فكيف يكون رد الجميل؟

كل ما حولي عطاء من دولتي فمالذي سأقدمه بالمقابل، لم تنتظر مني دولتي مقابل ما منحتني، ولكني امنحها ولائي وجهدي وعملي وأن أغض عيني وأشيح بسمعي عمن يغالط دولتي، فأنا لن أكون لقمة سهلة لمن يريد تشويه اسم وطني، فعيني ترى الجميل وتشعر بالكثير، فلن يغير ما في قلبي وعقلي كل ما يقال، فليحفظ الله دولتي.

فاخرة عبدالله بن داغر - الفجيرة

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا