• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مستشفى لطيفة ينظم حملة للتوعية بالمرض

100 ألف سيدة في الإمارات تعاني «بطانة الرحم المهاجرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مارس 2014

دبي (الاتحاد)- نظم مستشفى لطيفة التابع لهيئة الصحة بدبي بالتعاون مع مجموعة باير للرعاية الصحية حملة واسعة للتوعية بمرض بطانة الرحم المهاجرة تحت شعار “لا للألم بعد الآن” بمناسبة اليوم العالمي لمرض بطانة الرحم المهاجرة، الذي يصادف في شهر مارس من كل عام.

وأكدت الدكتورة منى تهلك، استشاري أمراض النساء والولادة بمستشفى لطيفة على أهمية هذه الحملة للتوعية بمرض بطانة الرحم المهاجرة وتثقيف النساء في الدولة حول هذا المرض وآثاره السلبية وأهمية الكشف المبكر عن المرض وخيارات العلاج المتاحة لتفادي المضاعفات السلبية للمرض.

وأشارت الدكتورة تهلك إلى وجود أكثر من 100 ألف سيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة تعاني من مرض بطانة الرحم المهاجرة، كما يصيب ما بين 5 إلى 10 بالمئة من النساء، مما يؤثر سلباً على الحياة اليومية للمريضات بسبب الألم، مشيرة إلى أن المرض عادة يصيب النساء أثناء فترات الحمل والولادة.

وأكدت أن الاكتشاف المبكر للمرض وخاصة خلال فترة سن المراهقة، يساهم في تفادي مضاعفات عدم القدرة على الإنجاب في المستقبل مشيرة إلى عدم وجود سبب محدد لهذا المرض المزمن، كما أنه ليس هنالك علاج محدد، مما يجعله شبيها بالسرطان.

وأوضحت الدكتورة تهلك أن الاكتشاف المبكر للمرض يساهم بشكل فاعل في توجيه وإرشاد المرضى والوقاية من المضاعفات السلبية للمرض والخضوع لعمليات جراحية غير ضرورية”.

وأشارت الدكتورة تهلك إلى عيادة علاج مرض بطانة الرحم المهاجرة بمستشفى لطيفة، والتي تم استحداثها خلال شهر سبتمبر 2012م كأول عيادة من نوعها على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث أجرت 145 عملية جراحية لسيدات يعانين من مرض البطانة المهاجرة، مشيرة إلى أن العملية الجراحية هي الحل الأخير لبعض الحالات في حين أن الاكتشاف المبكر ضروري للحصول على نتائج أفضل.

وقال الدكتور غسان لطفي، استشاري أمراض النساء والولادة بمستشفى لطيفة: إن الحملة تهدف إلى تثقيف النساء بهذا المرض وتشجيعهن على الفحص والعلاج المبكر عند ظهور أعراض المرض مشيرا إلى أن التأخر في الحصول على العلاج المناسب يؤدي إلى تدهور الحالة الصحية وضعف القدرة على الإنجاب، وخاصة أثناء السنوات التي يمكن فيها الحمل.

وأوضح أن الأطباء سيقومون خلال فترة حملة التوعية بمستشفى لطيفة بتقديم النصائح والإرشادات والاستشارات الطبية المجانية وتوزيع استبيانات تساعد النساء في التعرف على أعراض مرض بطانة الرحم المهاجرة. وقال: إن مستشفى لطيفة بصدد تشكيل فريق دعم مرضى مرض بطانة الرحم المهاجرة للعمل على تقديم الدعم الطبي والنفسي والسيكولوجي للمريضات اللاتي يعانين من هذا المرض. وقال الدكتور باسم عبدالله، رئيس وحدة منطقة الخليج العربي باير للرعاية الصحية: “نحن في باير للرعاية الصحية نركز دائماً على تحسين صحة المرأة والعائلة بشكل عام، ومن هذا المنطلق يأتي اهتمامنا في رفع التوعية بهذا المرض وأضراره وسبل علاجه إلى أعلى المستويات حيث تتعهد الشركة بالاستمرار في الأبحاث وتطوير سبل العلاج لهذا المرض الذي يؤثر على النساء في جميع أنحاء العالم”. وانطلقت مسيرة في مستشفى لطيفة لدعم “مسيرة المليون امرأة” التي تزامنت مع المسيرات التي انطلقت في 53 دولة حول العالم انطلاقاً من العاصمة الأميركية واشنطن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض