• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

في ورشة تخصصية استمرت لمدة يومين

تدريب 20 مسؤولاً للموارد البشرية في سبع وزارات على توصيف وتقييم الوظائف الحكومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - عقدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية ورشة تدريبية تخصصية استمرت يومين في مقر وزارة الشؤون الاجتماعية بدبي حول تحليل وتوصيف وتقييم الوظائف في الحكومة الاتحادية، حضرها قرابة 20 من مديري ومسؤولي إدارات الموارد البشرية في سبع وزارات اتحادية هي «الصحة، والعمل، والأشغال العامة، والطاقة، والبيئة والمياه، والتربية والتعليم والشؤون الاجتماعية».

وتم خلال الورشة تدريبهم على آليات تحليل وتوصيف وتقييم الوظائف الاتحادية، وفقاً لنظام تقييم وتوصيف الوظائف في الحكومة الاتحادية الذي أطلقته «الهيئة» مطلع الشهر الجاري بعد اعتماده من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وتأتي هذه الخطوة انطلاقاً من حرص «الهيئة» على ضمان التطبيق السليم لنظام تقييم وتوصيف الوظائف في الحكومة الاتحادية، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في إرساء مبادئ العدالة والشفافية والمساواة بين الوظائف كافة على مستوى الحكومة الاتحادية، حيث تعد واحدةً من سلسلة ورش ذات علاقة تم الإعلان عنها، وسيتم عقدها في وقت لاحق. وترمي «الهيئة» من خلال هذه الورشة، التي نظمتها بالتعاون مع مركز ليرن آكتيف التدريبي، إلى تحديد أهمية ودور التحليل الوظيفي للوظائف المختلفة في الموارد البشرية، وتحديد العناصر الرئيسية لأدوات التحليل الوظيفي، وتصميم أدوات وأسئلة التحليل الوظيفي، وتحديد مكامن التحليل الوظيفي المرتبطة بنظام التقييم الوظيفي، إضافة إلى تحديد طرق واستراتيجيات جمع المعلومات للتحليل الوظيفي. وركزت الورشة على تعريف المشاركين بأهمية ودور التوصيف الوظيفي للوظائف المختلفة، والعناصر الرئيسة للتوصيف الوظيفي، وتدريبهم على كتابة الأوصاف الوظيفية عبر استخدام أدوات التحليل الوظيفي، وكيفية تحديث الأوصاف الوظيفية الحالية، وكتابة الأوصاف الوظيفية للوظائف الجديدة.

وتناولت الورشة خطوات تحليل وتوصيف الوظائف الحالية، ومنها: تحليل الوصف الوظيفي، وتقييم حجم الوظيفة، وتعريف المستوى المرجعي للدرجة وربطه بالدرجة الوظيفية، واعتماد التقييم النهائي للوظيفة. وسلطت الضوء على الخطوات المتبعة في تحليل وتوصيف الوظائف الجديدة، وهي: جمع المعلومات من قبل الرئيس المباشر، وتحليلها من قبل مدير إدارة الموارد البشرية، وإعداد الوصف الوظيفي من قبل الرئيس المباشر، والتقييم الوظيفي المبدئي، وتحديد المستوى المرجعي لدرجة الوظيفة الجديدة وربطه بالدرجة الوظيفية الجديدة، واعتماد التقييم النهائي للوظيفة، وإدراج الوظائف الجديدة في نظام إدارة معلومات الموارد البشرية «بياناتي»، وأخيراً إعداد الميزانية للمناصب المرتبطة بالوظيفة.

تقييم 100 وظيفة في الحكومة الاتحادية

يهدف نظام تقييم وتوصيف الوظائف في الحكومة الاتحادية إلى ربط نتائج ومخرجات التقييم بجدول الدرجات والرواتب المعتمد من أجل تحديد الدرجات لمختلف الوظائف بصورة منطقية وسليمة للوظائف بغض النظر عن المسميات الوظيفية، وبلورة مسميات وظيفية مناسبة تعبر عن الواجبات والمسؤوليات والصلاحيات الوظيفية، ما يؤدي إلى توحيد المسميات في الجهات الاتحادية الخاضعة لهذا النظام.

ويسعى النظام لبناء وتطوير قاعدة بيانات موثوقة للأوصاف والمسميات والعوائل الوظيفية لجميع الوظائف في الجهات الحكومية واستمرار المحافظة عليها، ولا يهدف هذا النظام إلى تسكين أو إعادة تسكين الموظفين بعد تطبيقه.

وكانت «الهيئة» قد انتهت من تقييم أكثر من 100 وظيفة من أصل قرابة 140 وظيفة في الحكومة الاتحادية، مستندةً في ذلك إلى نظام إدارة معلومات الموارد البشرية «بياناتي»، وقائمة الأوصاف الوظيفية المستلمة من الوزارات والجهات الاتحادية، ودليل الوظائف والمسارات المهنية للكوادر الوطنية الصادر عن وزارة شؤون الرئاسة، ونظام تقييم الوظائف المعتمد بقرار مجلس الوزراء رقم (5) لسنة 1991.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض