• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

«العراقية» تنفي رعاية تركيا لمؤتمر دولي لحل الأزمة السياسية

بان كي مون يشارك بالقمة العربية في بغداد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2012

هدى جاسم (بغداد) - أكد وكيل وزارة الخارجية العراقية لبيد عباوي أمس أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أبلغ العراق بأنه سيحضر القمة العربية المقبلة في بغداد. ونفت القائمة العراقية طلبها عقد مؤتمر دولي برعاية تركيا لحل الأزمة السياسية المشتعلة منذ أشهر في العراق. فيما تكفلت الكتلة البيضاء البرلمانية بإطلاق سراح معتقلين متهمين بالانتماء لحزب البعث المحظور.

وقال عباوي أمس إن بان كي مون “سيحضر القمة العربية في بغداد”، مضيفا “أكد لنا الأمين العام للأمم للمتحدة بان كي مون أنه سيشارك في القمة، وأبلغنا ذلك بطريقة مباشرة”.

وتستعد بغداد التي تشهد أعمال عنف شبه يومية إلى استضافة القمة العربية المقبلة في 29 مارس.

من جهة أخرى قالت المتحدثة باسم القائمة العراقية ميسون الدملوجي أمس إن “رئيس القائمة العراقية أياد علاوي الذي أنهى أمس مع وفد القائمة زيارة إلى أنقرة استمرت ثلاثة أيام”، نفى طرح الوفد مقترحا بعقد مؤتمر دولي لحل الأزمة السياسية العراقية برعاية تركيا.

وبينت أن “وفد العراقية عقد سلسلة اجتماعات مع الرئيس التركي عبد الله جول ورئيس وزرائها رجب طيب أردوجان ووزير خارجيتها أحمد داود أوغلو ومسؤولين آخرين”. وأضافت أن “الجانبين بحثا قضايا تهم الطرفين، لاسيما وضع دعائم الاستقرار في المنطقة ككل وإنهاء حالة الاحتقان في سوريا والعراق”.

من جانبه انتقد القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري، ما تناقلته وسائل الإعلام من دعوة علاوي لعقد مؤتمر دولي بشأن العراق برعاية تركية، معتبراً أن الأخيرة طرف “غير محايد”. وقال إن “تركيا طرف غير محايد ولا يمكن لها أن ترعى مؤتمرات بشأن العراق”. وكان النائب عن القائمة العراقية طلال الزوبعي أعلن في وقت سابق أن المسؤولين الأتراك أرادوا الاطلاع من علاوي على تطورات الموقف في العراق منها المؤتمر الوطني وملف نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي والقضايا العالقة بين القائمة وائتلاف دولة القانون.

وفي شأن آخر ذكر بيان للكتلة البيضاء أن الأخيرة تكفلت إطلاق سراح معتقلين متهمين بالانتماء لحزب البعث. وقال البيان إن التحرك “ضمن مساعيها لفتح صفحة جديدة مبنية على الوئام والتسامح وترسيخ مفاهيم وحدة الصف الوطني”.

وأضافت أن “النائبة عالية نصيف تكفلت 88 معتقلا في محافظة بغداد، فيما تكفل الشيخ جمال البطيخ 31 معتقلا عن محافظة واسط، كوجبة أولى”. وبينت الكتلة في بيانها أن “التوقيع على كفالات إطلاق سراح هؤلاء المعتقلين تمت بعد زيارة وفد من الكتلة لوزارة الأمن الوطني والاتفاق على ذلك”.