• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«سداسية الفهود» طعنة في القلب

«النمور» يرفض «الإنعاش» ويتمسك بـ «الرحيل»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 مارس 2015

فيصل النقبي (كلباء)

لخصت الدقيقة 78 حالة «النمور» الذي وصل إلى مرحلة الانهيار التام، عندما حاول الحارس سيف راشد إنقاذ فريقه من الهدف الرابع، ونجح في التصدي للكرة مرتين، وسط دفاع يتفرج على مهاجمي الوصل، ولكنه فشل في الثالثة، وتشير الواقعة بوضوح إلى اقتراب اتحاد كلباء من الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى، خلافاً لكل محاولات الإنعاش التي يجريها الجهاز الفني، مما يضعه عملياً أول المغادرين، بل أنه أصبح في حكم أحد حاجزي تذكرة الهبوط، وليس من المعقول أن الفريق الذي حصد أربع نقاط فقط من أصل 54 نقطة ممكنة حتى الآن، سوف يكون قادراً على البقاء، ولم تعد هناك في الملعب إلا 24 نقطة، ما لم تحدث المعجزة !!.

وفي المقابل احتاج «الفهود» إلى ست دقائق فقط لتحقيق فوز كبير بستة أهداف يضع الفريق أمام طموحه المتمثل في المركز الرابع الذي يفكر به الجهازان الفني والإداري للفريق، والذي من المحتمل أن يتحول إلى حقيقة بسبب تفوق اللاعبين على أنفسهم والجماعية التي يؤدون بها.

وعن الخسارة القاسية للفريق، أكد وليد عبيد مدرب الفريق بأنها قاسية على فريقه، ومثلت ضربة قاصمة لطموحات الفريق في البقاء، والفريق لم يقاتل خلال اللقاء وخسر بسهولة، رغم أنه استعد بشكل جيد وافتقد اللاعبون بشكل واضح «فورمة» التركيز واستشعار الخطر بهذه الوضعية الدقيقة التي يمر بها الفريق.

وأشار إلى أنه اجتهد خلال الأيام السابقة قبل اللقاء في التركيز على النواحي النفسية للفريق، مبيناً للاعبين أن الكرة ما زالت في الملعب ومحذراً من خطورة لاعبي الوصل ومهاجميه الأجانب، إلا أن الأخطاء التي وقع فيها «النمور» سهلت من مهمة المنافس بشكل كبير.

وعن هبوط أسهم فريقه بالبقاء، وهل شعر بالندم لتوليه مهمة تدريب الفريق بهذا التوقيت، أجاب: توليت المهمة وكنت أدرك صعوبتها كثيراً علي وعلى فريقي، وأنا ابن من أبناء النادي، ومعه منذ عامين، وأعمل جاهداً لكي أنتشل الفريق من وضعيته، وأقدر الثقة التي حصلت عليها من الإدارة، ونحاول رغم أن المهمة صعبة مع اللاعبين لكي يتحسن أداء الفريق في المباريات القادمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا