• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

ضاحي خلفان يدعو لدراسة حول تأثير شبكات التواصل الاجتماعي على الأطفال

شرطة دبي تتبرع بـ 500 ألف درهم لمؤسسة نور دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2012

محمود خليل (دبي) - أشاد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، القائد العام لشرطة دبي، بالسياسة الحكيمة والرؤية الثاقبة والنظرة الإنسانية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مثمناً تحويل مبادرة نور دبي لعلاج ووقاية من أمراض العيون والعمى إلى مؤسسة قائمة بذاتها ومستقلة ماليا وإداريا وذات صبغة خيرية وإنسانية تحت مسمى "مؤسسة نور دبي" وتوسيع أنشطتها وبرامجها لتصل إلى ملايين المحتاجين.

وقدم خلفان، تبرعاً من شرطة دبي للمؤسسة بقيمة 500 ألف درهم، مشيداً بتوجهاتها الإنسانية العالمية، وتوسيع دائرة عملها لتتجاوز معالجة 6 ملايين مصاب بأمراض فقدان البصر، بالإضافة إلى مساعدة المحتاجين للوقاية والرعاية الطبية للتخفيف من معاناتهم وإدخال البسمة إلى قلوبهم.

جاء ذلك خلال توقيع القائد العام لشرطة دبي، وقاضي المروشد، رئيس مجلس أمناء مؤسسة نور دبي، مذكرة تفاهم بين القيادة العامة لشرطة دبي والمؤسسة، ضمن مبادرات شرطة دبي الإنسانية لتعزيز الشراكة المجتمعية بين الدوائر الحكومية والمؤسسات الخيرية والإنسانية، ونشر مفهوم التطوع وعمل الخير في أروقة المؤسسات، مما يساعد على ترسيخ القيم الإنسانية ويساهم في علاج مرضى العيون على مستوى العالم، وتسخير الإمكانات المتاحة لمركز شرطة دبي الصحي لخدمة مرضى العيون.

وأكد معاليه أن نجاحات مؤسسة نور دبي، التي بدأت كمبادرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، كمبادرة إنسانية خيرية، تضاف إلى إسهامات سموه الإنسانية وحرصه على أن يكون الإنسان في صحة دائمة وحياة كريمة أينما وجد، وتعكس الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في المجالات الإنسانية، مشيراً إلى أن جهدها الكبير في الانطلاق من دولة الإمارات إلى العالم لمكافحة وعلاج حالات العمى وضعف البصر القابلة للعلاج في الوصول إلى أكثر المناطق النائية والفقيرة والمتضررة بالكوارث الطبيعية في العالم، من خلال المخيم الطبي الذي تقيمه المؤسسة لمعالجة المصابين بالعمى وأمراض العيون.

من جانبه أشاد قاضي المروشد بحرص شرطة دبي على تسخير جميع الإمكانات والطاقات والدعم المادي والمعنوي والطاقات البشرية لتكملة مسيرة نجاح المبادرة الإنسانية الخيرية التي ولدت من دولة الإمارات لتعم بركاتها دول العالم، مثمناً الدعم اللامحدود من معالي الفريق ضاحي خلفان تميم لمؤسسة نور دبي التي استطاعت في إعادة نعمة البصر لأشخاص فقراء كانوا يحلمون يوما بهذه النعمة العظيمة.

ويبدأ العمل بالمذكرة اعتبارا من تاريخ توقيعها وتستمر لمدة أربع سنوات، وتتمثل المهام والالتزامات في رعاية عمليات لمرضى العيــون، وتقـديم الدعـم اللوجسـتي وتشجيــع المتطوعين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا