• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

لتعليم اللغة والثقافة الصينية

نهيان بن مبارك يفتتح معهد كونفوشيوس بجامعة زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2012

أبوظبي( الاتحاد)-شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد، أمس افتتاح معهد كونفوشيوس لتعليم اللغة والثقافة الصينية بجامعة زايد في أبوظبي ، وذلك بحضور الشيخ شخبوط بن نهيان، ووانغ يونغشياو نائب السفير الصيني لدى الدولة والدكتور سليمان الجاسم مدير الجامعة، وعدد من الدبلوماسيين العرب والأجانب، إلى جانب وفد صيني وعدد من كبار الشخصيات وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وطالبات الجامعة.

وفي بداية الحفل قام معالي الشيخ نهيان بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية التي تعلن افتتاح معهد كونفوشيوس بجامعة زايد، وتضمن الاحتفال عرضاً فنياً وثقافياً يعكس ملامح مختلفة من الحياة والتراث والتقاليد والفولكلور في المجتمع الصيني قدمه طلاب من جامعات صينية وكذلك طلاب من مدارس أبوظبي ينتمون إلى جنسيات مختلفة.

وألقى تسيينغ نائب المدير العام لـ "هانبان تشاينا" كلمة أكد فيها على عمق التواصل الثقافي والتجاري بين العرب والصين الذي يمتد لأكثر من ألفي عام ونوه بالتعاون الوثيق بين الصين والإمارات، موضحاً أن معهد كونفوشيوس بجامعة زايد يمثل منصة مهمة لتعزيز التفاهم والتقارب بين الشعبين من خلال زيادة تعلم اللغة والثقافة الصينيتين، حيث سيكتشف الجميع مدى التشابه في القيم والتقاليد، كما أن المعهد سيلعب دوراً مهماً في تنمية التبادل التجاري بين الصين والإمارات.

وعقب انتهاء العرض الفني قام معالي الشيخ نهيان بن مبارك يرافقه كبار الضيوف بجولة في معرض لفن الخط الصيني ضم لوحات لأشهر فناني الخط الصيني، وبينهم فنانون مسلمون عاشوا ويعيشون ضمن أقليات في مناطق بشمال غرب الصين. وكُتِب معظم هذه اللوحات باللغة الصينية بالإضافة إلى قسم آخر كُتِب بلغات شرقية أخرى مثل الأوردو والفارسية وغيرهما. وتعكس هذه اللوحات مفاهيم وقيم حضارة الصين الراسخة فيها منذ أقدم التاريخ، مثل الصداقة والمحبة والسلام، وهي ذات الغايات والأهداف التي يتطلع إلى تحقيقها العالم كله.

من جهة أخرى، رحب الدكتور الجاسم مدير جامعة زايد في هذه المناسبة بالوفد الصيني الزائر مؤكداً أن مبادرة الجامعة إلى افتتاح معهد كونفوشيوس وغيره من معاهد اللغات التي تحتضنها تعكس اهتمامها بتعزيز وتطوير المهارات اللغوية لطلابها وطالباتها ، الأمر الذي يسهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية مع ثقافات وشعوب العالم.

وقالت جيني تانغ مديرة معهد كونفوشيوس بجامعة زايد إن المعهد يقدم لطلابه باقة من البرامج التي صممت بمنهجية فائقة لتطوير مهاراتهم واهتماماتهم باللغة والثقافة الصينية، موضحة أن المعهد لا يقصر رسالته على الطلاب داخل الجامعة فقط وإنما يمدها إلى خارجها أيضاً، حيث يقدم برامج أخرى في بعض مدارس أبوظبي مثل كلية برايتون وكلية أبوظبي كما يمد مظلة نشاطه إلى كل من يرغب في تعلم الصينية من خارج الحرم الجامعي.

وأضافت أن الأمر لا ينتهي عند تعليم اللغة وإنما يقوم المعهد بمبادرات تثقيفية أخرى تشمل استضافة محاضرات عامة وتنظيم رحلات دراسية إلى الصين لمن يرغب في تعلم اللغة والثقافة الصينية هناك، موضحة أن معهد كونفوشيوس يعمل كجسر تواصل فعال بين الإمارات اوالصين، وسوف يقوم بمهمته على خير وجه بعد أن استقر مقره في الحرم الجامعي الجديد بأبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا