• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تمنح استرداداً نقدياً يصل إلى 4% حتى ألف درهم شهرياً

أول بطاقة ائتمان تحمي حقوق المستهلكين من «دبي الإسلامي» و«اقتصادية دبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يونيو 2016

حسام عبد النبي (دبي)

أطلق بنك دبي الإسلامي، بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، رسمياً أمس، «بطاقة مستهلك»، أول بطاقة ائتمان من نوعها في دولة الإمارات مخصصة لحماية حقوق المستهلكين، وتوفير ميزة الادخار على مشترياتهم اليومية ، وذلك في مول الإمارات في حضور سامي القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية، والدكتور عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي، وإيهاب أيوب المدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في فيزا، إلى جانب عدد من كبار المسؤولين من الأطراف كافة.

وقال محمد راشد على لوتاه، المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في دائرة التنمية الاقتصادية في دبي: «إن البطاقة تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية وتأتي بلا فوائد ولا رسوم خفية، وتم تصميمها بالتعاون مع شركة فيزا»، موضحاً أنها متوافرة بنسختين، هما بطاقة المستهلك المجزية وبطاقة المستهلك البلاتينية، لتقديم مجموعة متنوعة من المزايا الخاصة عند القيام بالمشتريات.

وأضاف أن البطاقة تقدّم لمتعامليها مجموعة من العروض والحسومات لدى أكثر من 450 متجراً في أنحاء الدولة، فضلاً عن تمكينهم من الادخار عند القيام بالمشتريات اليومية، إذ تمنح استردادا نقديا يبلغ 4%‏ عند استخدامها في العديد من منافذ البيع في الدولة كالسوبرماركت أو الهايبرماركت، وجميع خدمات السيّارة، وفواتير خدمات اتصالات ودو، ورسوم تعبئة بطاقات سالك ونول، ومشتريات الوقود، وفواتير الخدمات، وتذاكر السينما، مؤكداً أن حاملي البطاقة سيتمكنون من الاسترداد النقدي بقيمة تصل إلى 1000 درهم شهرياً كلما أنفقوا في أي من المتاجر المنتشرة في أنحاء الدولة. وقال لوتاه: «إن (بطاقة مستهلك) جزء من المبادرات التي أطلقتها دائرة التنمية الاقتصادية، لتعزيز الثقة والشراكة بين قطاع تجارة التجزئة والمستهلكين، حيث نسعى جاهدين لجعل التسوق في دبي أكثر راحة، لأن الإمارة واجهة التسوق والشراء على مستوى الدولة ومنطقة الشرق الأوسط»، منوهاً أن إطلاقها يعد داعماً رئيساً لمبادرات الدفع الذكي الهادفة إلى التقليل من الدفع النقدي.

ورداً على سؤال عن مبادرات الشراكة مع القطاع الخاص، أجاب لوتاه، أن البطاقة الجديدة تعتبر المبادرة الثانية للدائرة التي تطلقها بالشراكة مع القطاع الخاص بعد إطلاق المجلس الاستشاري لحماية الملكية الفكرية في نوفمبر الماضي، مؤكداً أن الشراكة مع القطاع الخاص هي توجه للمستقبل، وهناك العديد من المبادرات والفعاليات الأخرى تجاه المستهلك ولكن لا تزال جميعها تحت الدراسة.

وأشار إلى أن إطلاق المبادرة شمل 3 أطراف هي بنك دبي الإسلامي و«فيزا» و«دائرة التنمية الاقتصادية» واستغرق إعدادها 15 شهراً للوصول إلى شكلها النهائي حالياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا