• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

شهد الجلسة الرئيسية للمنتدى العالمي للتعليم والمهارات

محمد بن راشد يثمن جهود «فاركي جيمس» التعليمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مارس 2014

دبي (وام)- شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” صباح أمس، الجلسة الرئيسية لـ “المنتدى العالمي للتعليم والمهارات” في دورته الثانية، والذي يستمر يومين في فندق “جي دبليو ماريوت لاماركيز” في دبي.

ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال لقاء جانبي على هامش المنتدى بالرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون المحاضر في الجلسة، مشيداً سموه بمبادرات مؤسسة “فاركي جيمس” التعليمية التي تسعى جاهدة للمساهمة في توفير فرص التعليم للأطفال المحرومين حول العالم منوهاً سموه بالتبرع السخي من مؤسس ورئيس المؤسسة صني فاركي لدبي العطاء ودعمه لمشاريعها وبرامجها التعليمية في الدول المعنية.

واعتبر سموه المنتدى الذي انطلق من “فندق قصر الإمارات” في العاصمة أبوظبي أمس الأول، منصة للتحاور والنقاش بين الخبراء في التعليم وصناع القرار في هذا القطاع من أجل التوصل إلى حلول عملية يمكن تطبيقها على أرض الواقع وإمكانية، توفير الإمكانات المادية واللوجستية لتحقيق أهداف المنتدى المتمثلة في إشراك القطاع الخاص في توفير وتطوير التعليم وتقنياته ورفع مستوى تقدير واحترام المدرس في المجتمعات إلى جانب توفير فرص التعليم إلى الإناث في الدول المحافظة.

حضر الجلسة، معالي محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء، ومعالي الفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب صاحب السمو، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير” شروق”، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي. كما حضر الجلسة معالي إلياس بوصعب، وزير التربية والعلوم العالي اللبناني، والدكتورة أرينا بوكوفا مديرة منظمة التربية والعلوم والثقافة للأمم المتحدة وأكثر من 800 مشارك، من بينهم رؤساء حكومات سابقون ووزراء تعليم وخبراء أكاديميون من مختلف دول العالم.

استهل الجلسة الرئيس الأميركي الأسبق بل كلينتون رئيس “مؤسسة بل كلينتون” بكلمة أشاد فيها برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لمستقبل التعليم في الدولة، منوها بمبادرات سموه لتحويل التعليم إلى تعليم ذكي والتركيز على تقنيات وأساليب التعليم للنهوض بها إلى مستويات عالمية.

وأشاد كلينتون بمبادرة مؤسسة “فاركي جيمس” الخيرية التعليمية لتنظيم المنتدى للمرة الثانية لتسلط الضوء على مشكلات التعليم في العالم، خاصة دول العالم الثالث، وتشجيع القطاع الخاص في هذه الدول للإسهام بشكل فاعل في تطوير التعليم وتوفير الفرص لملايين الأطفال المحرومين في الولايات المتحدة وأوروبا من جهة ودول العالم الثالث خاصة في القارة الأفريقية، حيث شرح الهوة الواسعة بين الطرفين وسبل ردمها من أجل رفع نسبة الأطفال الذين يلتحقون في المدارس، لاسيما في المرحلة الإلزامية ومحاولة القضاء على الأمية في الدول الفقيرة، إلى جانب توظيف التقنيات الحديثة في أساليب التعليم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض