• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م

السعودية تتعهد عدم إحداث صدمة في الأسواق

اجتماع «أوبـك» ينتهي بلا مفاجآت.. وسياسة الإنتاج على حالها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يونيو 2016

عواصم (وكالات)

اختتمت منظمة «أوبك» اجتماعها أمس، من دون الاتفاق على أي تغيير في سياستها الإنتاجية، كما لم تحدد سقفا للإنتاج. لكن المتحدث باسم «أوبك» قال: إن المنظمة أكدت التزامها استقرار سوق النفط، في حين قال معالي سهيل محمد المزروعي، وزير الطاقة الإماراتي، إن «أوبك» قررت التريث قليلاً مع تراجع الإمدادات.

وقال الأمين العام للمنظمة عبد الله البدري: «إن المنظمة لم تتفق على تحديد سقف جديد للإنتاج خلال اجتماعها، ما يعني أن دول المنظمة ستواصل ضخها المعتاد للنفط في الأسواق. وأضاف البدري «من الصعب جداً الاتفاق على كمية الإنتاج. ولكن في الوقت ذاته، فإن الكمية التي ننتجها الآن معقولة بالنسبة للسوق التي تتقبلها».

وقال مندوب في «أوبك» لرويترز: إن المنظمة امتنعت عن تغيير سياستها النفطية، وهو ما يعني أنها أخفقت في التوصل إلى اتفاق على سقف جديد للإنتاج.

واتفقت «أوبك» على اختيار المرشح النيجيري محمد باركيندو، لتولي منصب الأمين العام الجديد للمنظمة.

وأشاد بعض الوزراء بالاجتماع، إذ قال وزير النفط الكويتي بالوكالة، أنس الصالح، إن الاجتماع كان إيجابياً، بينما وصفه وزير الطاقة السعودي خالد الفالح بالممتاز. وأوضح وزير النفط الإيراني بيجن زنجنه أنه سعيد بشكل عام بنتائج الاجتماع، حيث لم تصدر أي إشارات من باقي الأعضاء على رغبتهم في زيادة الإنتاج بشكل حاد.

وقال المتحدث: إن المنظمة قررت عقد اجتماعها في 30 نوفمبر المقبل ، موضحاً أن «أوبك» وافقت على قبول عضوية الجابون في المنظمة.

واتجهت أسعار النفط نحو الأسبوع الثالث من المكاسب أمس، حيث تماسكت قبيل اجتماع (أوبك) الذي قال محللون: إن من غير المتوقع أن ينتج عنه تحديد سقف إنتاج الخام.

وتعهدت المملكة العربية السعودية أمس، عدم إغراق السوق بمزيد من النفط، في الوقت الذي تتجه منظمة «أوبك» نحو الدخول في مناقشات ساخنة بشأن سياسة الإنتاج، إذ تصر إيران على حقها في زيادة إنتاجها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا