• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكد أن «الآسيوي» منح الجميع مهلة كافية للالتزام بالمعايير

سوساي: الشفافية في اختيار الملف الفائز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 مارس 2015

المنامة (الاتحاد)

أكد داتو أليكس سوساي الأمين العام للاتحاد الآسيوي، أن آليات عمل لجنة اختيار الملف الفائز بشرف تنظيم كأس آسيا 2019، تعكس حرص الاتحاد على التمسك بأعلى معايير الحيادية والشفافية، في التعامل مع دول القارة بشكل عام، وفي كيفية اختيار الملف الفائز دون غيره، وهو ما ينفي إمكانية تدخل أي فرد أو طرف ما، لمصلحة ملف دون آخر، ويعلي في الوقت نفسه، من قيمة التنافس الشريف بين جميع الدول عند تقديم أي مطلب لتغطية بطولة أو حدث، وهو ما يرد على أي آراء تصدر من هنا أو هناك، بشأن عملية التصويت على اختيار ملف من الملفات المتقدمة لنيل شرف تنظيم المحفل القاري المقبل.

وقال «لن نجامل أي دولة على حساب أخرى، بل نضع معايير تلبي طموحاتنا في التمسك بأفضل درجات التنظيم وأعلاها احترافية، فيما يفوز الملف الأكثر توفيرا وتلبية لتلك المعايير والمتطلبات».

وأوضح أن الوصول لمرحلة التصويت على اختيار الملف الفائز بشرف تنظيم كأس آسيا 2019، خلال اجتماع اليوم تم بعد مراحل مختلفة عدة، كان الاتحاد الآسيوي في كل مرحلة منها يتمسك بالمهنية والاحترافية في التعاطي مع الدول التي أعلنت دخولها للمنافسة على شرف الاستضافة، وقال «منذ اللحظة الأولى لإعلان الدول الراغبة في الحصول على شرف تنظيم البطولة، والاتحاد الآسيوي يعمل من أجل ضمان أفضل تجهيز لجميع الدول، وذلك عبر شرح واف ومفصل لكل ما هو مطلوب خلال ورشة عمل تمت خلالها دعوة الدول الراغبة في الاستضافة، فضلاً عن منح الدول مهلة كافية من الوقت لترتيب أوراقها من أجل تقديم، توفير ما يلزم والإجابة على الاستفسارات كافة، وقال» أعتقد أن فترة عامين من العمل والزيارات والتشاور وتحديد المتطلبات ثم مراجعتها بحصر معايير محددة منها، والتأكد من تلبيتها ثم انتظار لمتابعة كيفية اهتمام الدولة المتقدمة بما هو مطلوب منها، كل هذه العمليات تمت بشفافية واضحة، وبنزاهة كبيرة لا يمكن التشكيك فيها».

وأضاف «الآن وصلنا لملفين متنافسين حتى اللحظة الأخيرة، ووصولهما إلى مرحلة قرار المكتب التنفيذي بين ملفي الإمارات وإيران، ويجب أن يثق الجميع أننا سننظر في اختيار الملف الفائز بالاستضافة والتنظيم، بشفافية ونزاهة، وسيكون هو الملف الأكثر تلبية لاحتياجات البطولة، والأكثر التزاماً بالمعايير المفروضة وتوفيرها لها».

وفيما يتعلق بعمل اللجنة التي قامت بالزيارات المختلفة، أوضح سوساي أن اللجنة، قامت بجهد كبير وعبر سلسلة من الزيارات والمراجعات، ولفت أن عملها مر بمراحل طويلة، وهي لجنة محايدة تتكون من أفراد يمثلون أكثر من لجنة داخلية بالاتحاد، ويتم تشكيلها من أفراد لا ينتمون بأي صلة للدول التي تطلب الاستضافة، بحيث تخضع تلك الدول لرقابة وزيارات مكثفة من أعضاء اللجنة، للاطلاع على ما جاء بكراسة الشروط، وقال «كانت كل المعايير مفتوحة أمام الجميع، حتى يقدم كل ملف أقصى ما لديه من الخدمات، التي تضمن أفضل تنظيم لوجستي للبطولة، ومن ثم تتم تصفية الملفات وفي هذه الحالة وصل ملفين فقط للمرحلة الأخيرة، وقبل إعداد التقرير النهائي قامت اللجنة بزيارات تقييم، للوقوف على كل تفاصيل الوعود المقدمة أو البنى التحتية الحالية على أرض الواقع، ومن ثم سيتم مساء اليوم عرض الأمر برمته، وما يتضمنه من إيجابيات وسلبيات أمام أعضاء المكتب التنفيذي بما ينطوي على أسباب اختيار كل ملف من الملفات التي وصلت لهذه المرحلة، وأبرز إيجابياتها وسلبياتها، ومن ثم تحديد أبرز إيجابيات الملف الفائز وسلبيات الملف الخاسر وأسباب ترجيح كفة ملف عن أخر بشفافية ونزاهة، وفق ما قدم كل اتحاد كرة من الدولتين».

وأضاف «أعتقد أن كل تلك العملية لا يمكن لأحد أن يتدخل فيها أو أن يوجه بمجاملة ملف على حساب آخر، بل يضمن حسم السباق للملف الأكثر التزاماً بتوفير المعايير المطلوبة، وبشكل أفضل وأكثر لوجستية عن الملف الأخر».

وأوضح داتو سوساي أن ورشة التي أقيمت منتصف العام الماضي بمقر الاتحاد الآسيوي ضمت مسؤولي الملفات التي دخلت السباق على شرف استضافة البطولة، وكان الكل يعي بوجود معايير واضحة وفي الوقت نفسه مشددة وصارمة، أملاً من جانب الاتحاد الآسيوي، للتمسك بأفضل تنظيم احترافي للبطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا