• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

دورته الرابعة والعشرون تنطلق اليوم

أيام الشارقة المسرحية يقدم 12 عرضاً وعشرين فعالية موازية ومئات المطبوعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مارس 2014

عصام أبو القاسم (الشارقة)- تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة يشهد مسرح قصر الثقافة مساء اليوم الاثنين 17 مارس 2014 حفل افتتاح الدورة الرابعة والعشرين لمهرجان أيام الشارقة المسرحية بمشاركة 12 فرقة مسرحية محلية، ثماني منها تتنافس على جوائز المهرجان واربع تعرض على هامشه.

ودعت دائرة الثقافة والإعلام بحكومة الشارقة، وهي الجهة المنظمة للمهرجان، اكثر من مئة ضيف من الأقطار العربية كافة لحضور فعاليات المهرجان الذي يستمر إلى 25 مارس بينهم مسرحيون وشخصيات ثقافية ونجوم تلفزيون وسينما وإعلاميون إضافة إلى عشرة طلاب تفوقوا السنة الماضية في كليات ومعاهد المسرح العربي.

كما دعت الدائرة العديد من الشخصيات السياسية والإعلامية والثقافية في الدولة لحضور حفل الافتتاح ومشاهدة العرض المسرحي الفائز في مسابقة الهيئة العربية للمسرح «جائزة الشيخ الدكتور سلطان القاسمي لأفضل عرض عربي 2014» وهو بعنوان «ريتشارد الثالث» من تأليف محفوظ غزال وإخراج جعفر القاسمي من تونس.

ويشهد المهرجان العديد من الفعاليات المصاحبة حيث يكرم الفنان العراقي يوسف العاني بمناسبة فوزه بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي (الدورة الثامنة) لسنة 2014 وذلك بمسرح قصر الثقافة، كما يكرم الفنانة الإماراتية عائشة عبد الرحمن في «شخصية المهرجان». واصدر المهرجان كتابين حول تجربتي المكرمين.

ويأتي الملتقى الفكري المصاحب للمهرجان والذي يعقد يومي 18 و19 بفندق الهوليداي انترناشونال تحت سؤال «المسرح العربي.. والعالم؟» ويشارك به صبري حافظ وحازم عزمي ومحمد زعيمة ومروة مهدي من مصر، ونجيب الشامسي ومحسن سليمان من الإمارات، وأحمد شنيقي وعمر فطموش من الجزائر، وفاضل سوداني من العراق، وصبحة علقم من الأردن، وعلي ناصر من ليبيا، وعبد اللطيف علي الفكي من السودان وأحمد إسماعيل إسماعيل من سوريا.

كما يحتفي المهرجان بثلة من الطلاب والطالبات تخرجوا بدرجات ممتازة في كليات ومعاهد المسرح في الوطن العربي سنة 2013 ويجمعهم «لقاء الشارقة لأوائل المسرح العربي»، واعدت إدارة المهرجان برنامجاً تدريبيا وتعريفياً لهم بمشاركة الفنان الإماراتي أحمد الجسمي والفنان التونسي توفيق الجبالي والفنان المصري هاني رمزي والفنان السوداني عادل حربي، والطلاب هم: بوشعيب سماك ـ المغرب، خديجة البكوش ـ تونس، نوال محمد ـ السودان، هجيرة ناصري ـ الجزائر، حسام عبود ـ العراق، داليا همام ـ مصر، محمد الحمادي ـ الإمارات، ولاء عزام ـ سوريا، تمارا كرستين وألسي إدلبي من لبنان.

وتنشط العديد من الندوات والمسامرات على مدار أيام المهرجان ومنها لقاء يجمع أبناء أربعة من المسرحيين الذين فقدتهم الساحة المسرحية العربية في وقت سابق وهم سعد الله ونوس، وعبد القادر علولة، وصالح سعد، وممدوح عدوان، كما يتكلم أربعة مخرجين جدد عما استجدّ من حلول وأساليب في مشهد الإخراج المسرحي العربي، ويتشارك عشرة من المسرحيين العرب في رصد حالة المسارح العربية في ندوة بعنوان «المسرح العربي: 10/10؟»، كما ينتظر أن يتابع جمهور المهرجان ندوة تحت عنوان «نون النقد المسرحي» تتقصى أسباب غياب المرأة العربية في الساحة النقدية ويشرف الناقد اللبناني على ورشة عمل بعنوان «كيف تكتب مقالا صحفيا عن عرض مسرحي» فيما يحاور الفنان الإماراتي عبد الله صالح تجربة الفنانة المكرمة عائشة عبد الرحمن، وينفذ الرّسام الإماراتي محمد القصاب صدى أيام الشارقة المسرحية في الذاكرة الاجتماعية الإماراتية.

أما العروض الثمانية المتنافسة هي «الحصالة» لفرقة مسرح بني ياس، و«القبض على طريد الحادي» لفرقة مسرح العين، و«مكبث» لفرقة مسرح الشارقة الحديث، و«لو باقي ليلة» لفرقة مسرح دبي الشعبي، و«طقوس الأبيض» لفرقة مسرح الشارقة الوطني، و«أوركسترا» لفرقة مسرح خورفكان، و«الغافة» لفرقة مسرح الفجيرة، و«سمرة وعسل» لفرقة مسرح دبا الحصن. أما بقية العروض فهي: «صاحبك» لفرقة مسرح كلباء، و«خلخال» لفرقة مسرح رأس الخيمة، وعرض قصير بعنوان «الواشي»، بوصفه العرض الفائز بـ«جائزة أفضل عرض» في الدورة الثانية لـ«مهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة» الذي نظمته الدائرة في المنطقة الشرقية.

وتصاحب المهرجان نشرة يومية بعنوان «الأيام»، كما يحفل البرنامج الثقافي للمهرجان بمعرض الكتاب المسرحي الذي يضم المئات من العناوين المسرحية الجديدة، وتقدم عروض المهرجان في مسارح قصر الثقافة ومعهد الشارقة للفنون المسرحية وجمعية المسرحيين العرب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا