• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات يؤبّن فقيد الثقافة والإعلام في أربعينيته

عبدالله عمران تريم.. سليل البيت الإماراتي العريق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مارس 2014

فاطمة عطفة (أبوظبي)- إحياء لنجم الثقافة والإعلام في الإمارات، فقيد الوطن الدكتور عبدالله عمران تريم، في أربعينيته، أقام اتحاد كتاب وأدباء الإمارات فرع أبوظبي، في مقره بالمسرح الوطني أمس الأول، أمسية تأبينية شارك فيها كل من الشاعر حبيب الصايغ رئيس الاتحاد، المستشار عبد الوهاب عبدول رئيس المحكمة الاتحادية العليا، فوزية غريب وكيل وزارة التربية والتعليم للعمليات التربوية، الدكتور يوسف الحسن، الدكتور حسن قايد الصبيحي من جامعة الإمارات، خلود الجابري نائب رئيس قسم الفنون التشكيلية، سماحة علي الهاشمي مستشار الشؤون الدينية والقضائية في وزارة شؤون الرئاسة، عمار الكردي رئيس الهيئة الإدارية لجمعية البيارة الفلسطينية، شعيب عبد الفتاح رئيس المكتب الإعلامي في السفارة المصرية، عبدالله شاهين مدير فرع الصحافة والإعلام الأمني، مجدي عطاري عضو جمعية البيارة الفلسطينية. وقد حضر الاحتفالية نجل المرحوم خالد عبدالله عمران، وجمهور كبير من قانونيين وتربويين ورؤساء مجالس إدارات ونخبة من الكتاب والأدباء والمثقفين والإعلاميين والفنانين الإماراتيين والعرب.

الصايغ: أوفى وأتقن

وفي مستهل الأمسية تحدث الشاعر حبيب الصايغ، قائلا: «باسم كل كتاب وأدباء ومثقفي الإمارات تقام هذه الاحتفالية الوطنية بمناسبة أربعينية الراحل الكبير الدكتور عبدالله عمران تريم، فللرجل تاريخ حافل من العطاء الجاد المسؤول، وله سيرته الخصوصية التي ـ وهذه ميزة نادرة ـ تتداخل وتتقاطع مع السيرة الخاصة لكل واحد منا». وأضاف الصايغ أن «عبدالله عمران واحد من جيل مهم يختصر أجيال الإمارات كلها، وهو أحد أعلام الرعيل الأول الذين وضعهم القدر في مواجهة مع زمن الإمارات والزمن العربي فتحولت حياتهم إلى حلقات متواصلة من التحدي والعناد».

وأشار الصايغ إلى أن الفقيد عبدالله عمران، المعبر عن روح الوطن وروح الاتحاد، كان جزءا أصيلا من هذه الروح، مبينا أنه «عمل للتأسيس فكفى وأوفى وأتقن، وعمل في الوظيفة العامة فأحسن، وحين أسس مع شقيقه الأستاذ تريم عمران تريم دار الخليج كان حلم الشقيقين كبيرا، في حجم حلم الوطن الصغير والكبير».

وتابع الصايغ حديثه مبينا أن «الراحل مثال نادر من الناس، لذلك شعر الجميع، على امتداد الوطن العربي الكبير بمرارة الفقد... عبدالله عمران هو بالضبط سليل بيت الإمارات، وخريج بيت الإمارات، واحد من معلمينا الكبار، وواحد من نجباء تلاميذ زايد بن سلطان، والدنا وقائدنا وحكيم العرب، طيب الله ثراه».

عبدول: فكر وقلم ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا