• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تعدد الفرضيات يعقّد لغز فقدانها و25 دولة تشارك في البحث

مسؤول أميركي: الطائرة الماليزية خطفت وخبئت لتستخدم لاحقاً كـ «صاروخ عابر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مارس 2014

كوالالمبور (وكالات) ـ ساهم تعدد فرضيات اختفاء الطائرة الماليزية المفقودة منذ تسعة أيام في تعقيد طرق الوصول إلى نتائج حاسمة تضع حدا لتساؤلات الدول وشركات الطيران والمحققين والمتابعين في ماليزيا والعديد من دول العالم عن مصير الطائرة وركابها الـ 239.

وأعلن رئيس لجنة الأمن الداخلي في مجلس النواب الأميركي مايكل ماكول ان الطائرة الماليزية يمكن ان تكون خطفت وخبئت لتستخدم لاحقا مثل «صاروخ عابر»، وأشار ماكول الى انه من غير المؤكد في الوقت الراهن ان يكون اختفاء الطائرة مرتبطا بعمل ارهابي، وقال في مقابلة لشبكة «فوكس نيوز» إن السلطات الأميركية قلقة حيال فكرة ان تكون الطائرة تمكنت من الهبوط في مكان ما حيث تختبئ حاليا على ان يعاد استخدامها لاحقا مثل سلاح تدميري قوي، وأضاف ان «امرا واحدا مؤكدا هو ان المسألة ليست حادثا، انه عمل متعمد، عن قصد، والمسألة تكمن في معرفة من يقف وراءه». وتابع ماكول «انطلاقا مما اعرف، ومع كل المعلومات التي اطلعت عليها على مستوى عالٍ عبر وزارة الأمن الداخلي والمركز الوطني لمكافحة الإرهاب وأوساط الاستخبارات، فإن هناك امرا يتعلق بالطيار»، وقال ان «كل الفرضيات تقود الى قمرة القيادة، مع الطيار نفسه ومساعده». وفي الوقت الذي أعلنت فيه ماليزيا عن مضاعفة عدد الدول المشاركة في عمليات البحث عن الطائرة المفقودة ليصل الى 25 مع بدء عملية بحث جديدة في ممر واسع، فمازال القائمون على البحث يواجهون سلسلة من المهام الشاقة في تحديد المواقع المحتملة الأخيرة للطائرة بما في ذلك الطرف الشمالي من المحيط الهندي ووسط اسيا رغم أن محققين رجحوا طيران الطائرة في اتجاه الجنوب عن المجال الجوي المليء بالحركة الجوية فوق شمال المحيط حيث يسهل رصدها.

إلى ذلك أعلنت البحرية الاميركية أن الطائرة الأميركية المضادة للغواصات «بي- 8 بوسيدون» ستبدأ اليوم البحث عن الطائرة.

وبحسب المعلومات المتاحة فإن الطائرة طارت جنوبا حتى نفد وقودها وهوت في البحر وذلك حسبما ذكر مصدر مطلع على بيانات تتلقاها الولايات المتحدة من القائمين على التحقيقات.

من جانبها أعلنت الشرطة الماليزية أنها قامت بتفتيش منزلي قائدي الطائرة وتدرس جهازا لمحاكاة الطيران عثر عليه في منزل الطيار، كما فتشت الشرطة ايضا منزل مساعد الطيار مشيرة إلى انه اجراء «طبيعي»، وقال ضابط ماليزي كبير إن الشرطة تعكف على مراجعة الخلفيات الشخصية والسياسية والدينية للطيار وأفراد طاقم طائرة ماليزية مفقودة في محاولة للوقوف على السبب الذي دفع شخصا ما إلى التحليق بالطائرة لمئات الأميال بعيدا عن مسارها.

كما تعرضت ماليزيا لانتقادات جديدة في الصين بعد إعلان رئيس الوزراء وجود فعل متعمد في تحويل مسار الطائرة، وقالت وكالة انباء الصين الجديدة في تعليق لاذع «من الواضح ان الإعلان عن هذه المعلومات الحيوية جاء متأخرا» بعد سبعة أيام «فظيعة» عاناها أقارب الركاب المفقودين. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا