• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

تفوح برائحة الحياة في الماضي

الأطعمة الشعبية.. ثقافات على مائدة زوار «زايد التراثي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يناير 2017

الأطعمة الشعبية زاد الشعوب، وميراث تتناقله الأجيال مع مرور الأيام، فكل بلد تعرف بألوان مختلفة من الأطعمة، تنم عن جانب من الثقافة السائدة، وقد تجلت مفردات الموروث الشعبي لكثير من البلدان لترسم بدقة أشكال وأصناف الأطعمة في الماضي.

أشرف جمعة (أبوظبي)

سجل مهرجان الشيخ زايد التراثي حضوراً مميزاً للأطعمة الإماراتية التي حازت إعجاب الزوار، وأعادت بمذاقها الجذاب للزوار أيام الأولين، كما عبرت أجنحة الدول المشاركة عن خصوصية أطعمتها الشهيرة، وهو ما جعل المهرجان -الذي انطلقت فعالياته 1 ديسمبر 2016 في منطقة الوثبة بأبوظبي- ملتقى خصبا لما توارثته الشعوب في عالم الأطعمة الشعبية الأصيلة.

تزدهي المأكولات الشعبية الإماراتية بطرق طهيها، حيث تصنع أمام الجمهور من خلال الحرفيات اللواتي يتفنن في طرق الطهي، وتقديم واجب الضيافة للحضور في إطار التعريف بالموروث الشعبي الإماراتي، ومدى الاهتمام بالأطعمة الشعبية والحفاظ على ماهيتها، إذ يتوارثها الأجيال بشكل تلقائي، فهي تتميز بحضورها داخل البيوت الإماراتية إلى وقتنا هذا.

وتبين حليمة الشحي التي اتخذت موقعها أمام موقد تصنع عليه بعض الأطعمة أنها تعمل في مجال طهي الطعام الشعبي منذ أن كان عمرها 15 عاماً ثم تخصصت في العمل في المهرجانات التراثية من أجل نقل رسالة تفخر بها الأجيال تتلخص في أن الأطعمة التراثية الإماراتية تجذب الأسرة، وأنها جزء لا يتجزأ من المائدة، وتلفت إلى أنها تعمل على تجهيز «خبز الرقاق» الذي تصنعه أمام الجمهور والزوار الذين يتلقفونه، وهو ساخن تفوح منه رائحة حلوة، وتشير إلى أن الكثير من الحرفيات يقدمن أطعمة كثيرة في أروقة المهرجان.

«لقيمات» المهرجان ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا