• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

عام على مشوار منتخبنا في تصفيات لندن 2012

«تحكيم ياباني» لمباراة «الأولمبي» وأوزبكستان في طشقتد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2012

سالم النقبي (أنطاليا) - اعتمد الاتحاد الدولي لكرة القدم توقيت انطلاق مباراة منتخبنا الوطني الأولمبي مع منتخب أوزبكستان، والتي ستقام يوم الأربعاء المقبل على ستاد جار الدولي بالعاصمة طشقند في ختام التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية لندن 2012، وستبدأ المباراة في الخامسة عصراً بتوقيت الإمارات.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم قد خاطب قبل أيام اتحاد الكرة بشأن اعتماد التوقيت وكذلك طاقم حكام المباراة الياباني، والمكون من توما ماساكي (حكماً للساحة) وأسوكا هارينهيرو (مساعداً أول) وكازوشيرو (مساعداً ثانياً) وياموتو يوداي (حكما رابعا) ومحمود عبدالكريم من مملكة البحرين (مراقباً للحكام) والطاجكستاني ماخمدشوف (مراقباً للمباراة).

ويكمل منتخبنا اليوم عاماً كاملاً على بداية مشواره في التصفيات والتي بدأها منتخبنا من المرحلة الأولى حين استضاف نظيره منتخب سريلانكا على ستاد نادي بني ياس بالشامخة يوم 8 مارس من عام 2011، وفاز يومها منتخبنا بسباعية مقابل هدف وكرر عليه الفوز بالإياب بثلاثية نظيفة بذات الملعب يوم 11 مارس 2011.

وفي الدور الثاني واجه منتخبنا نظيره منتخب كوريا الشمالية واستطاع تخطيه في مجموع المباراتين 2 - 1 بعد أن فاز عليه ذهاباً بهدف دون رد في المباراة التي جرت في كوريا يوم 19 يونيو 2011، وتعادل معه إياباً بهدف لمثله بالعين يوم 23 يونيو ليتأهل إلى الدور الثالث والحاسم والذي شارك فيه 12 منتخباً تم توزيعها على ثلاث مجموعات، بحيث ضمت كل مجموعة أربعة منتخبات تلعب بنظام الدوري من مرحلتين ذهابا وإيابا ليتأهل أصحاب المراكز الأولى من المجموعات الثلاث إلى الأولمبياد مباشرة، في حين تلعب المنتخبات الثلاثة الحاصلة على المركز الثاني في الملحق الآسيوي والذي ستلعب مبارياته في العاصمة الفيتنامية هانوي من 25 إلى 31 مارس الجاري بنظام الدوري من دور واحد، وصاحب المركز الأول يتأهل لمواجهة منتخب السنغال الحاصل على المركز الرابع في بطولة أفريقيا تحت 23 سنة الأخيرة، وذلك يوم 12 أبريل المقبل في ستاد كوفنتري بإنجلترا لتحديد المتأهل إلى لندن.

وكان الاتحاد القاري قد صنف منتخبنا بالمستوى الرابع بناء على نتائجه في تصفيات ونهائيات الدورة الماضية التي احتضنتها العاصمة الصينية بكين عام 2008، وأوقعت القرعة منتخبنا بالمجموعة الثانية إلى جانب منتخبات أستراليا وأوزبكستان والعراق، وهي المجموعة التي وصفت بالحديدية نظراً لقوة المنتخبات الموجودة بها، وبدأ منتخبنا الدور الثالث بالتعادل أمام أستراليا دون أهداف، في المباراة التي جرت بمدينة أديلايد الأسترالية يوم 21 سبتمبر 2011 وفي الجولة الثانية تعادل مجدداً وبذات النتيجة مع أوزبكستان في المباراة التي جرت في العين يوم 23 نوفمبر، قبل أن يفوز على العراق بثلاثية بيضاء بناء على قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم لإشراك الأخير لاعباً لا يحق له اللعب نتيجة الإيقاف.

وفي الجولة الرابعة هزم العراق بالدوحة بهدف دون رد وذلك في يوم 5 فبراير من عام 2012 قبل أن يحقق الفوز كذلك في الجولة الماضية على منتخب أستراليا بهدف دون رد، وهي النتيجة التي جعلت منتخبنا متصدراً للمجموعة برصيد 11 نقطة وبفارق ثلاث نقاط عن وصيفه المنتخب الأوزبكي الذي يمتلك ثماني نقاط.

وبناء على معطيات تلك النتائج بات منتخبنا الأولمبي يحتاج إلى نقطة واحدة من مباراته المهمة والصعبة أمام نظيره الأوزبكي والتي ستقام يوم 14 مارس الجاري على ستاد جار بالعاصمة طشقند، للتأهل إلى عاصمة الضباب لندن وتحقيق الحلم الذي يراود جميع محبي الكرة الإماراتية علماً أن المباراة تعتبر هي الأصعب في تاريخ هذا المنتخب الذي حقق إنجازات كثيرة جداً في غضون سنوات قليلة.

ويدرك الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة المدرب الوطني القدير مهدي علي صعوبة هذه المهمة التي تحتاج إلى تكاتف جهود الجميع من أعضاء الجهازين الإداري والفني واللاعبين والمسؤولين، وكذلك الجماهير التي حضرت وساندت وهتفت باسم المنتخب في مباراته الأخيرة أمام أستراليا، وفضل الجهاز الفني للمنتخب إقامة معسكر خارجي للفريق في بلد تكون أجواؤه مماثلة لأجواء طشقند الباردة جداً، وكذلك تهيئة اللاعبين من جميع النواحي النفسية والبدنية، ولعل اختيار مدينة انطاليا التركية مقراً لإقامة المعسكر جاء موفقاً جداً نتيجة لتشابه الأجواء وتوافر البيئة المناسبة لتحضير اللاعبين للمباراة المصيرية.

وتقدم أعضاء الجهازين الإداري والفني ولاعبي منتخبنا بتعازيهم إلى جمال بوهندي، مدير منتخبنا الوطني للشباب في وفاة والده الذي انتقل إلى رحمة الله أمس الأول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا