• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قوات الأسد تسيطر على يبرود بالكامل وتقتل 13 قائداً ميدانياً وتبدأ معركة «إغلاق المعابر» لخنق المعارضة في دمشق

«الحر» يفقد آخر معاقله الاستراتيجية بين دمشق ولبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مارس 2014

عواصم (وكالات) - بسط الجيش السوري النظامي المدعوم بميليشيا «حزب الله» وقوات «الدفاع الوطني» أمس، سيطرته الكاملة على مدينة يبرود آخر معقل للمعارضة المسلحة بمنطقة القلمون الجبلية في ريف دمشق المحاذي للحدود اللبنانية، ما يسمح لقوات الرئيس بشار الأسد

تأمين الطريق البري بين العاصمة دمشق وحلب وساحل المتوسط، إضافة إلى تضييق الخناق على خط إمداد حيوي لمقاتلي المعارضة من لبنان، ويعزز في الوقت ذاته سيطرة الحكومة على قطاع من الأراضي يمتد من دمشق إلى حمص. وقال مصدر عسكري إن حصيلة الساعات الأخيرة من معركة يبرود بلغت 173 قتيلاً من «جبهة النصرة»، بينهم 13 قائداً كانوا يقودون المعركة، متحدثاً عن خسائر كبيرة في صفوف المعارضة. في الأثناء، استمرت عمليات القصف البري والجوي والاشتباكات في مدن وبلدات دمشق وريفها وحلب وحمص وحماة وإدلب ودرعا ودير الزور، موقعة 50 قتيلاً على الأقل، كما تسببت بدمار شديد في المباني السكنية.

وأعلن الجيش السوري في بيان أمس، أنه «بعد سلسلة من العمليات النوعية، أعادت صباح الأحد وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع الدفاع الوطني، الأمن والاستقرار إلى مدينة يبرود ومحيطها في الريف الشمالي لدمشق، بعد أن قضت على أعداد كبيرة من (الإرهابيين المرتزقة) الذين تحصنوا في المدينة واتخذوا منها معبراً لإدخال السلاح و(الإرهابيين) إلى الداخل السوري». ويشير نظام الأسد ووسائل إعلامه إلى مقاتلي المعارضة بـ «الإرهابيين». وأضاف الجيش أن «هذا الإنجاز الجديد...يشكل حلقة مهمة في تأمين المناطق الحدودية مع لبنان، وقطع طرق الإمداد وتضييق الخناق على البؤر (الإرهابية) المتبقية في ريف دمشق».

وبثت التلفزيون السوري مشاهد تظهر جثث مقاتلين، فيما قال مراسله إن حركة السير عادت إلى طبيعتها على الطريق السريع القريب الذي يربط العاصمة بحمص، ثالث مدينة في البلاد. وكانت وسائل الإعلام السورية الرسمية أعلنت سابقاً السيطرة على هذه المدينة التي تشكل آخر معاقل المعارضة في منطقة القلمون الاستراتيجية على بعد 75 كلم شمال دمشق التي تجاور الحدود اللبنانية. ويتيح هذا التطور منع أي تسلل لمقاتلي المعارضة إلى لبنان، خصوصاً إلى بلدة عرسال (شرق) ذات الغالبية السنية التي تدعم المعارضة السورية. كما أن السيطرة على يبرود تعد أمراً حيوياً بالنسبة لـ «حزب الله» الذي يقول إن السيارات المفخخة التي استخدمت في الهجمات الدامية التي طاولت مناطق نفوذه في الأشهر الأخيرة، كان مصدرها هذه المدينة.

ونقل التلفزيون الحكومي عن مصدر عسكري قوله «أنجزت وحدات من جيشنا الباسل سيطرتها الكاملة على مدينة يبرود في ريف دمشق، وتقوم الآن بتمشيط المدينة وإزالة المفخخات والعبوات الناسفة التي زرعها (الإرهابيون)». وأضاف التلفزيون أن الجيش النظامي قتل عدداً كبيراً من «الإرهابيين» واعتقل آخرين خلال تمشيطه المدينة، وبث مشاهد لمقاتلين قتلى ولدبابات وآليات مدرعة تدخل المدينة. ولفت إلى أن الجنود السوريين يطاردون مقاتلين فروا باتجاه عرسال.

من جهته، أعلن مدير المرصد الحقوقي رامي عبد الرحمن، أن الجيش السوري و«حزب الله» باتا يسيطران على «قسم كبير من مدينة يبرود»، لكن المعارك فيها لا تزال متواصلة. وأوضح المرصد «سيطرت قوات (حزب الله) بدعم من القوات النظامية السورية وقوات الدفاع الوطني على أجزاء واسعة من مدينة يبرود وسط استمرار الاشتباكات مع (جبهة النصرة) و(الدولة الإسلامية في العراق والشام) ومقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة في بعض الأجزاء من المدينة ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية». وكانت القوات النظامية السورية سيطرت في الأسابيع الأخيرة بدعم من مقاتلي «حزب الله» على المرتفعات المحيطة بيبرود التي شهدت أمس الأول، معارك طاحنة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا