• الأحد 04 محرم 1439هـ - 24 سبتمبر 2017م

تخريج 173 مواطناً في «التكنولوجيا التطبيقية» والفنية

الحمادي: القيادة سبّاقة في دعم أبناء الوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يونيو 2016

رأس الخيمة (الاتحاد)

قال معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزيرِ التربية والتعليم، إن القيادة الرشيدة سبّاقة دائماً لتقديم أشكال الدعم كافة لجميع أبناء الوطن، بما يمكنهم من السير قدماً بخطى واثقة في مشوارهم التعليمي المتقدم دائماً، وحصد الإنجازات على الصعد كافة، ليتبوأوا مناصب عليا ويساهموا في رفعة وتقدم الوطن. وأشاد بجهود القيادةُ الرشيدةُ ليكونَ النظامُ التعليميُّ في الإماراتِ من أكثرِ النُّظِمِ تطوراً في العالم وقدرة على تلبية التطلعات المستقبلية للدولة، والاهتمام بالتعليمَ التقنيَّ والمهنيَّ، لبناء أجيال شابة متمكنة من مهارات القرن ال 21، وعلى دراية كبيرة بتخصصات نوعية يتطلبها سوق العمل تتصل في المجالات التقنية والمهنية والهندسية، وهو ما يسهم في مواصلة مسيرة التنمية المستدامة، وبناء الاقتصادِ المعرفيِّ المستدام والشامل بسواعد أبناء وبنات الوطن وتكاتف جهود الجميع.

جاء ذلك في كلمة مكتوبة لمعاليه بمناسبة الاحتفال الذي نظمه مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني لتخريج 173 مواطناً، منهم 93 يمثلون الدفعة الخامسة من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية، و80 يمثلون الدفعة الثانية من الثانوية الفنية فرعي الطلاب في رأس الخيمة، وذلك في مركز رأس الخيمة الثقافي التابع لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، بحضور أحمد يوسف النعيمي عضو المجلس الوطني الاتحادي، وإبراهيم الياسي مدير قطاع الشؤون الطلابية في الثانويات التطبيقية والفنية، والدكتور ناصر الأصهب نائب مدير الثانوية التطبيقية والفنية فرع رأس الخيمة.

وقال معاليه «الاحتفال اليوم بطلابنا الخريجين، هو فرحةَ شعورٍ بالاعتزازِ والفخرِ لنجاحِ دولتِنا العزيزةِ في تحقيقِ هذه التنمية، لا سيما ونحنُ نرى إنجازاتِها تنمو يومًا بعدَ يوم، مقرونة برعايةِ كريمة من القيادةِ الكريمة للعلمِ والعلماءِ، ودعمِ التفكيرِ العلميِّ والإبداعيِّ».

من جهته، أشاد أحمد يوسف النعيمي بإستراتيجية الأداء في مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، كونها تقدم المستقبل المضمون لأبناء الإمارات عبر نخبة من المؤسسات التابعة للمركز والتي تتوافر فيها المقومات البشرية كافة وأحدث الإمكانات التقنية اللازمة لتمكين الخريجين من صناعة المستقبل المشرق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا