• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الصيادون: مبادرة تحافظ على مهنة الآباء

ميناء رأس الخيمة الجديد يستقبل قوارب الصيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يونيو 2016

محمد صلاح (رأس الخيمة)

أكد صيادون في رأس الخيمة أن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بإنشاء الموانئ الحديثة مكتملة المرافق في عدد من مناطق الدولة، ستساهم بشكل كبير في دعم مهنة الصيد والحفاظ عليها كونها من المهن التراثية المهمة التي حرص الآباء والأجداد عليها.

ومع نقل قوارب الصيد من خور رأس الخيمة إلى الميناء الجديد، اعتبروا أن هذه الموانئ مكتملة المرافق ستساهم بشكل كبير في وضع الحلول للعديد من المشاكل السابقة التي كان الصيادون يعانونها في السابق، مثل الورش ومساكن العمال والمخازن وغيرها. وقال الصياد يوسف بخيت: بناء الموانئ سيسهم في استقرار مهنة الصيد والحفاظ عليها، في الأجيال الحالية والأجيال القادمة، مشيراً إلى أن الصيادين بدأوا أمس نقل القوارب للموانئ الجديدة، بعد تلقي رسائل من هيئة حماية البيئة ببدء الانتقال للموانئ الجديدة التي باتت مؤهلة لاستقبال ما يقارب من 250 قارباً. وتابع: أنشئت الموانئ بمواصفات عالية ومريحة للصيادين والعاملين في قطاع الصيد، حيث تتوافر مساكن بمواصفات جيدة للعمال، إلى جانب المخازن، والتي ستسمح للصيادين بتخزين أدوات الصيد الخاصة بهم فيها.

وأوضح أن الميناء يضم عدداً من الورش ومصنعاً للثلج، وهو ما سيوفر على الصيادين عمليات نقل الثلج من المصانع البعيدة لأماكن تنزيل الأسماك. وقال الصياد سعيد الشوز: إن الكثير من الصيادين بدأوا في تحريك قوارب الصيد، أمس إلى الموانئ الجديدة التي اكتملت جميع المرافق الخاصة بها، وأصبحت جاهزة لانطلاق القوارب والعودة لمواقفها التي شيدت بطريقة حديثة في الميناء.وتابع: عقدنا اجتماعات عدة مع هيئة حماية البيئة في رأس الخيمة، كونها الجهة المشرفة على هذه الموانئ لتوفير المطاعم قبل البدء في نقل عمال الصيد للموانئ، مشيراً إلى أن بعض الصيادين يعودون في أوقات متفاوتة من البحر ووجود مكان لتحضير وتجهيز الأطعمة أمر ضروري.

وأكد الصياد محمد بداح، أن الموانئ الجديدة ستكون داعماً قوياً لقطاع الصيد في إمارة رأس الخيمة، مشيراً إلى توافر ورش إصلاح القوارب في هذه الموانئ، إلى جانب وجود محطة للتزود بالوقود، وتوافر المخازن، تضع حلولاً لجميع المشاكل السابقة التي كان الصيادون يعانونها.

وقال الصياد علي صالح: في ميناءي خور خوير وشعم، توجد مطاعم خاصة بالعمال، أما في ميناءي رأس الخيمة والجزيرة الحمراء فإن هذه المطاعم غير متوافرة حالياً، حيث تدرس الهيئة السبل المناسبة لتوفير تلك المطاعم.

إلى ذلك أكدت، هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة أن عملية نقل قوارب الصيد من خور رأس الخيمة إلى الميناء الجديد بدأت أمس، حيث جرى التواصل مع الصيادين للتوجه للميناء الجديد.

وأوضح مصدر في «الهيئة» أن عمليات نقل القوارب ستستمر تباعاً، ولن يسمح بوجود أي قوارب للصيد داخل الخور بعد مرور شهر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض