• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

قالت إنهم كانوا أبطالاً في ملحمة المجد التي لم تكتمل

صحف إنجلترا فخورة بأرسنال في ليلة استعادة الكبرياء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2012

محمد حامد (دبي) - اتفقت الصحف البريطانية على أن أداء أرسنال أمام ميلان يستحق الاحترام، على الرغم من الخروج من السباق الأوروبي، وسيطرت كلمات وتعبيرات بعينها، “الشعور بالفخر”، و”استعادة الكبرياء”، و”المجد الذي لم يكتمل”، على عناوين الصحف الإنجليزية بعد فوز المدفعجية بثلاثية مستحقة على “الروسونيري” بستاد الإمارات في لندن.

وخرجت صحيفة “الميرور” بعنوان يرصد رؤية أرسين فينجر المدير الفني لأرسنال للمباراة، حيث قال: “إنها ليلة الشعور بالفخر”، وأضاف التقرير انه يحق لصغار المدفعجية أن يشعروا بالفخر في ليلة المجد الذي لم تكتمل، في إشارة إلى أن 3 أهداف لم تكن كافية لمنح أرسنال بطاقة التأهل إلى دور الثمانية.

أما صحيفة الصن، فقالت إن أرسنال كان على أعتاب تحقيق العودة الأكثر ذهولاً في تاريخ دوري الأبطال، حيث تلقى الفريق هزيمة ثقيلة بالأربعة في سان سيرو ذهاباً، وحينما أيقن الجميع بأن العودة سوف تكون مستحيلة، إذا بصغار أرسين فينجر ينتفضون، ويطرقون أبواب العودة الإعجازية، ولكن هدفاً واحداً حرمهم من معادلة هزيمة الذهاب في مباراة الإياب بملعب الإمارات.

ونقلت الصحيفة تصريحاً غاضباً لأرسين فينجر الذي قال: “الحكم منحهم الفرصة لالتقاط الأنفاس في كل مرة يتراجع خلالها الأداء الذي يقدمونه، فعل ذلك من خلال الأخطاء التي احتسبها لهم، وخاصة الركلات الحرة، التي استغلوها بطريقة مثالية لتخفيف الضغوط عن أنفسهم وإضاعة الوقت، وإخراجنا عن تركيزنا في المباراة”. أما صحيفة “دايلي ميل”، فقالت إن شجعان “المدفعجية” قصفوا عمالقة ميلان بثلاثية، في حين أشارت الجارديان إلى ان فينجر من حقه أن يتغزل ويفخر بأرسنال “الخالي من الأخطاء”، في إشارة إلى تقديم الفريق الأداء المثالي، دون أن يرتكب أي خطأ مؤثر طوال المباراة، فقد كان السماح لميلان بتسجيل هدف واحد فقط، كفيل بحسم الأمور، وقطع كل الطريق المؤدية إلى الأمل.

وأشارت إلى أن فينجر لديه مزيج من الشعور بالفخر والندم، حيث يحق له أن يفخر بالأداء في ملعب الإمارات، وفي الوقت ذاته يندم على السقوط المروع في سان سيرو حينما تلقى أرسنال الهزيمة بالأربعة، وأشارت الصحيفة إلى ان التصدي الإعجازي من كريستيان أبياتي حارس الميلان للكرة التي انفرد بها روبن فان بيرسي كان له مفعول السحر في إنقاذ ميلان.

المشهد الثاني في دراما موقعة ملعب الإمارات كان حاضراً في الصحف الإيطالية التي خرجت عناوينها لتزف ميلان إلى الدور القادم، وتنعي الأداء المتراجع للفريق في الوقت ذاته، فقالت ان الروسونيري تأهل ولكنه ارتكب جميع الأخطاء الممكنة في عالم كرة القدم، حيث أشارت صحيفة “لاجازيتا ديللو سبورت” إلى إن الفريق الميلاني ارتكب أخطاء لا تغتفر، وأضافت انه لم يدخل إلى أجواء المباراة في أي وقت.

وكان المشهد الإيجابي الوحيد هو الإشادة بما قدمه نجم وسط ميلان مارك فان بوميل، والحارس العملاق أبياتي، حيث أشارت إلى انهما نجحا في التصدي للهجوم المكثف من أرسنال، وكان بوميل بمفرده تقريباً في منتصف ملعب الميلان، كما جاء تألق أبياتي ليحافظ للميلان على التأهل إلى دور الثمانية.

في حين قالت صحيفة “كورييري ديللو سبورت” إن الجميع أخطأ في تقدير صعوبة المباراة، بداية من ماسيمليانو أليجري المدير الفني للميلان الذي ارتكب بعض الأخطاء الخططية، ومروراً بمنتصف الملعب الذي لم يصمد في وجه السيطرة المطلقة لفريق أرسنال، ولم ينجح في التصدي لسرعة وتألق شباب المدفعجية، كما أشارت إلى ان ابر وروبينيو وشعراوي تم عزلهم في الأمام، فلم يتمكنوا من صنع الخطورة المنتظرة على مرمى أرسنال، واستمراراً للإشادة التي حصل عليها الحارس أبياتي فقد أكدت صحيفة “لاستامبا” الإيطالية انه قام بدور البطولة بمفرده في فريق الميلان، وخاصة حينما أنقد هدفاً محققاً من فوق قدم فان بيرسي الذي لا يخطأ عادة في تسجيل مثل هذه الفرص السهلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا