• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مسؤولون: تجسيد للبعد الإنساني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يونيو 2016

محمود خليل (دبي)

ثمن مسؤولون قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بالإفراج عن 1010 سجناء ممن صدرت بحقهم أحكام في قضايا مختلفة، ومن ثبتت أهليتهم وحسن سيرتهم وسلوكهم، وذلك بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

واعتبروا في حديث مع «الاتحاد» أن المبادرة تجسد في معانيها الوجه الإنساني والحضاري لدولة الإمارات العربية المتحدة وما تتمتع به من قيم التسامح والعفو.

وأكّد المستشار عصام الحميدان النائب العام لإمارة دبي أن المبادرة تؤكد على عمق البعد الإنساني لقيادة الدولة الرشيدة في سياساتها ومواقفها، لافتاً إلى أن القرار سيمكن المشمولين به الالتئام بأسرهم والاندماج في مجتمعهم مرة أخرى بما يشيع البهجة والأمل في نفوسهم، وينم عن حس إنساني رفيع لقائد يسعى دائماً للحفاظ على نسيج المجتمع.

وأوضح أن القرار يترجم كذلك روح العدالة والتسامح والرحمة الإنسانية في أرقى معانيها ومنظومة القيم النبيلة التي تميز القيادة الرشيدة في دولة الإمارات والتي تحرص على أن تكون سمة عامة في المجتمع الإماراتي حتى يسود الوئام والاستقرار والأمن بين أبنائه.

وقال طارش عيد المنصوري مدير عام محاكم دبي إن القرار يؤكّد على حرص القيادة الرشيدة لدولة الإمارات والتزامها الوثيق بإدخال الأمل والفرحة في نفوس النزلاء وأفراد أسرهم وأحبائهم وترسيخ مفاهيم التسامح واللحمة المجتمعية والقيم السامية التي يفردها الشهر الفضيل بين أوساط المجتمع.

وأشاد محمد سالم ضويعن الكعبي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لحقوق الإنسان بالقرار.

وأوضح أن هذه القرارات الرشيدة ستعم بالفرح والسرور في نفوس المفرج عنهم وأسرهم وهي حافز كبير، وهذه ليست بمبادرات غريبة من حكامنا حفظهم الله، في إدخال الفرح والروح الإيجابية على المجتمع بجميع فئاته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض