• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

29,3 مليار درهم التبادل التجاري بين الإمارات وفرنسا خلال 2014

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 مارس 2015

(دبي - الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

بلغ حجم التبادل التجاري بين الإمارات وفرنسا 29.3 مليار درهم (8 مليارات دولار) 2014، كما تضاعف حجم التجارة غير النفطية بين فرنسا ودبي في السنوات الأربع الماضية لينمو من 8.8 مليار درهم في العام 2011 إلى حوالي 22 مليار درهم خلال 2014، بحسب بيان للمنطقة الحرة لجبل علي (جافزا).

وتعتبر فرنسا واحدة من أهم الشركاء الاستراتيجيين للإمارات؛ فالبلدان يتمتعان بعلاقات قوية في كل المجالات وخاصة التجارية والثقافية والدفاعية، وعمل البلدان بشكل مكثف لرفع التبادل التجاري بنسبة 50% على الأقل خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وشهدت التجارة الثنائية بين فرنسا وجافزا نمواً لتتجاوز حاجز 7.3 مليار درهم، حيث يتم تصدير المنتجات الفرنسية إلى العديد من الأسواق الإقليمية من جافزا بصفتها مركزاً لوجستياً لخدمة مختلف أسواق الشرق الأوسط.

وتنظم المنطقة الحرة لجبل علي حملة ترويجية اعتباراً من اليوم وحتى 13 مارس الجاري في باريس لتسليط الضوء على الخدمات عالية المستوى التي تقدمها كونها مركز للتجارة والخدمات اللوجستية للمنطقة بأسرها والتي تضم غرب آسيا، ودول الكومنولث المستقلة، وأفريقيا. كما تسعى جافزا إلى استقطاب المزيد من الشركات الفرنسية إلى المنطقة الحرة للاستفادة من الفرص الناشئة في أسواق المنطقة سريعة النمو.

وقال إبراهيم الجناحي نائب الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في «جافزا» إن الاستثمارات الهائلة التي تقوم بها دول المنطقة في تطوير البنية التحتية الاقتصادية والاجتماعية يعتبر مناسباً للأنشطة الاقتصادية غير النفطية ويفتح آفاقاً واسعة للشركات العاملة في مختلف القطاعات بدءاً من المواد الغذائية والسلع الاستهلاكية، والرعاية الصحية، وصولاً إلى تطوير البنية التحتية وآلات والصناعات التحويلية، كما أن إكسبو 2020 المزمع إقامته في دبي سيقدم فرصاً مربحة ومجدية لنمو الشركات وتطوير أعمالها، وهذه بمثابة فرصة ذهبية للشركات الفرنسية متعددة الجنسيات والشركات الصغيرة والمتوسطة.

وأوضح أن الحملة تهدف إلى تسليط الضوء على الميزات التي تتمتع بها جافزا لجذب المزيد من الشركات الفرنسية إلى المنطقة لخدمة الأسواق الرئيسية في الإمارات والشرق الأوسط بشكل أكثر كفاءة وفعالية. وتعتبر جافزا موطناً لـ 134 شركة فرنسية مثل؛ توتال، وشنايدر، وشلمبرجير، وكريستيان ديور، وسي أم أيه- سي جي أم، وسانت جوبان، وهيرمس، ولويس فويتون، وسانوفي أفنتيس، رينو، وشيفرون وغيرها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا