• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«داعش» يهاجم حقل خباز بكركوك

العراق يوقف الهجوم على الفلوجة «لحماية المدنيين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يونيو 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمس، تعليق الهجوم على مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار بسبب مخاوف على سلامة المدنيين، بينما توقفت القوات على مشارف المدينة في مواجهة مقاومة شرسة من متشددي تنظيم «داعش»، بينما أكدت قيادة عمليات الفلوجة استمرار العملية ما يظهر إرباكاً شديداً في الجبهة الحكومية. وهاجم «داعش» أمس حقل خباز النفطي جنوب غرب كركوك، ما أسفر عن اشتعال النيران في آبار الحقل.

وقال العبادي للقادة العسكريين في غرفة العمليات قرب الجبهة في لقطات بثها التلفزيون الرسمي «كان من الممكن أن تحسم المعركة بسرعة لو لم تكن حماية المدنيين ضمن خطتنا الأساسية». وأضاف «الحمد لله القطعات الآن على مشارف الفلوجة، والنصر الآن باليد».

وأعلن العبادي خطط مهاجمة الفلوجة قبل نحو عشرة أيام. لكن من المعتقد أن 50 ألف مدني ما زالوا محاصرين داخل المدينة، وقد حذرت الأمم المتحدة من أن المتشددين يحتجزون مئات الأسر في وسط المدينة لاستخدامها كدروع بشرية.

وقال طاقم لتلفزيون «رويترز» بالمنطقة، إن القوات لم تتحرك في الساعات الثماني والأربعين الأخيرة بضاحية النعيمية الريفية الجنوبية بالفلوجة بعد مقاومة عنيفة من «داعش». وأمكن سماع دوي انفجارات نتيجة القصف والضربات الجوية، وكذلك إطلاق نار كثيف صباح أمس بالمدينة التي تقع على مسافة 50 كيلومتراً غرب بغداد.

ويبدو أن قرار العبادي مهاجمة الفلوجة في البداية قد تعارض مع خطط حلفائه الأميركيين الذين يفضلون أن تركز الحكومة على الموصل بدلاً من المجازفة بالانزلاق إلى معركة طويلة محتملة من أجل مدينة أصغر ومعقل للسنة يحتمل أن يكون معادياً مثل الفلوجة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا